يونيسف: العنف يوقف الدراسة في اليمن

يونيسف: 4.5 ملايين طفل يمني مهددون بالحرمان من التعليم

يونيسف: 4.5 ملايين طفل يمني مهددون بالحرمان من التعليم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-10-2017 الساعة 18:09
نيويورك- الخليج أونلاين


قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الأربعاء، إنه "لا عام دراسياً جديداً في اليمن، جراء استمرار الوضع المتفاقم في البلاد".

وأضافت المنظمة الدولية في تدوينة نشرتها في الصفحة الرسمية لمكتبها في اليمن بموقع "تويتر": "لا عام دراسياً جديداً في اليمن.. العنف يغلق أبواب مدارس البلاد، ويحرم المدرسين من تقاضي رواتبهم لعام كامل".

وتابعت أن "هذا الوضع يهدد بحرمان 4.5 ملايين طفل يمني من التعليم"، دون التطرق لتفاصيل.

والأحد الماضي، أعلنت النقابات التعليمية في العاصمة صنعاء والمناطق اليمنية الخاضعة للحوثيين، تمسكها بالإضراب عن التدريس حتى صرف رواتب قرابة 166 ألف معلم ومعلمة.

اقرأ أيضاً :

مقتل 4 جنود يمنيين بانفجار لغم زرعه الحوثيون في البيضاء

وفي اليوم نفسه، أعلنت جماعة الحوثي أنها استعانت بمتطوعين موالين لها للتدريس، في أول يوم دراسي، وهو ما نفته وسائل إعلام تابعة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، المتحالف مع الحوثيين.

وأُجِّل إعلان انطلاق العام الدراسي في مناطق سيطرة الحوثيين على خلفية إضراب المعلمين، وفي انتظار التوصل إلى حل بخصوص تسليم الرواتب المتأخرة.

وقبل أيام أعلن الحوثيون التوصل إلى حلول لمعالجة صرف رواتب المعلمين والمعلمات، بإقرار صرف نصف راتب بشكل شهري، والنصف الآخر مواد غذائية عبر ما يسمى البطاقة التموينية، وهو ما لم يدخل حيز التنفيذ حتى اليوم.

ويسيطر الحوثيون وصالح على صنعاء ومحافظتها، وعمران وصعدة وحجة، شمالاً، وذمار (جنوب صنعاء) والحديدة وريمة، غرباً، والمحويت (شمال غرب)، وإب (وسط)، وأجزاء من محافظات تعز والبيضاء (وسط)، والجوف (شمال).

وخلافاً لمناطق سيطرة الحوثيين، تشهد المناطق الخاضعة للحكومة الشرعية استقراراً في العام الدراسي الذي انطلق في 30 سبتمبر الماضي.

وترفض الحكومة الشرعية إرسال رواتب الموظفين إلى المناطق غير الخاضعة لسيطرتها؛ بسبب خلافات حول مصير إيرادات مؤسسات الدولة في مناطق سيطرة تحالف الحوثي/صالح.

وتسيطر قوات الحكومة الشرعية على محافظات عدن ولحج وأبين، والضالع وشبوة، جنوبي البلاد، وحضرموت والمهرة ومحافظة أرخبيل سقطرى شرقها، رغم أن المحافظات الثلاث الأخيرة لم يصلها الحوثيون وقوات صالح.

فيما تم تحرير مدينة "المكلا" عاصمة حضرموت من تنظيم "القاعدة" فقط.

وأيضاً تمكنت القوات الحكومية من بسط سيطرتها على محافظة مأرب النفطية شرق صنعاء، وأجزاء واسعة من محافظتي تعز (جنوب غرب)، والجوف (شمالي)، وأجزاء من محافظة حجة.

مكة المكرمة