10 قتلى في كينيا بهجوم لحركة الشباب الصومالية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-06-2014 الساعة 09:08
الخليج أونلاين


قتل عشرة أشخاص على الأقل، في هجوم جديد تبنته حركة الشباب الإسلامية الصومالية، ووقع ليلاً قرب الساحل الكيني، كما أعلنت الشرطة.

وأفادت الشرطة، أن مسلحين قتلوا، ليلة الثلاثاء، عشرة أشخاص على الأقل في بلدة بوروموكو المجاورة. وتبنت حركة الشباب مسؤولية هذا الهجوم، في اتصال بوكالة فرانس برس.

وكانت الحركة قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي أوقع في كينيا 49 قتيلاً، الأحد الماضي، قرب جزيرة لامو السياحية (جنوب شرق) على الساحل، ودعت السياح إلى تجنب هذا البلد الذي أصبح "ساحة حرب".

وقالت حركة الشباب: إن الهجوم رد "على قمع الحكومة الكينية للمسلمين في كينيا"، و"التعرض للمسلمين الأبرياء في الصومال". وأشارت إلى أن كينيا التي تحارب الشباب في الصومال في إطار القوة الأفريقية، "باتت ساحة حرب"، ودعت الأجانب والسياح إلى عدم التوجه إلى هذا البلد، تحت طائلة التعرض لـ "عواقب وخيمة".

ونددت الولايات المتحدة بالهجوم، عبر المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جنيفر بساكي التي قالت: "ليس هناك مكان في أي مجتمع لمثل هذه الأعمال العنيفة الرهيبة".

وإذ نفت إصابة أو مقتل أي أمريكي في الهجوم، أكدت أن السفارة الأمريكية في نيروبي، تواصل عملها "في شكل طبيعي"، ولكن تم الحد من تنقل الموظفين الأمريكيين قبل وقوع الاعتداء.

كما دان رئيس الوزراء الصومالي، عبد الولي شيخ أحمد، "أعمالاً إرهابية جبانة وخسيسة ضد مدنيين أبرياء". وحلقت طائرات مراقبة، بعد وقت قصير على بدء الهجوم.

وأصدرت بريطانيا، الأسبوع الماضي، تحذيرات لمواطنيها في العديد من دول شرق أفريقيا، (منها جيبوتي وأثيوبيا وكينيا وأوغندا، والتي أرسلت جميعها جنوداً إلى الصومال)، عن تهديدات بوقوع هجمات في أمكنة عامة تقوم ببث مباريات كأس العالم.

وأعلنت حركة الشباب الشهر الماضي، مسؤوليتها عن قتل جنديين كينيين، في نفس المنطقة التي وقع فيها الهجوم، يوم الأحد، ولكن على مسافة أبعد شمالاً وأقرب إلى المنطقة الحدودية مع الصومال.

(وكالات)

الاكثر قراءة

مكة المكرمة