140 مهاجراً أفريقياً يفرون من مهربين في ليبيا

مهاجرون في مركز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا (أرشيف)

مهاجرون في مركز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-05-2018 الساعة 17:47
طرابلس - الخليج أونلاين


قال مصدر محلي وتقرير للأمم المتحدة الجمعة، إن نحو 140 مهاجراً من شرق أفريقيا فروا من مهربين كانوا يحتجزونهم قرب مدينة بني وليد الليبية في وقت سابق هذا الأسبوع.

وذكر بيان لوكالات تابعة للأمم المتحدة، أن "المهرب سيئ السمعة موسى دياب" كان يحتجز المهاجرين، وعددهم نحو 140، من إريتريا وإثيوبيا والصومال.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر ليبي في بني وليد، قوله إن المهربين فتحوا النار على المهاجرين في محاولة لمنعهم من الفرار. وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه خوفاً من العقاب، أن نحو عشرة منهم أصيبوا.

وأوضحت وكالات الأمم المتحدة، أن هناك أنباء عن استمرار احتجاز المهربين للمئات في المنطقة.

وتقع بني وليد على بعد 145 كيلومتراً إلى الجنوب من طرابلس، وباتت المدينة مركزاً رئيساً لتهريب المهاجرين الذين يصلون من دول أفريقيا جنوب الصحراء، في محاولة للوصول إلى الساحل الليبي على البحر المتوسط.

وتعتبر ليبيا نقطة انطلاق رئيسية للمهاجرين نحو أوروبا عبر البحر.

اقرأ أيضاً :

فصيلان تشاديان يسيطران على قلعة سبها الليبية

وعلى مدى السنوات الأربع الماضية عبر أكثر من 600 ألف مهاجر البحر المتوسط صوب إيطاليا، حيث يستغل مهربو البشر حالة الفراغ الأمني في ليبيا.

ومنذ الصيف الماضي انخفضت معدلات انطلاق المهاجرين بشدة، بعدما أبرم مهربون في مدينة صبراتة الليبية اتفاقاً مع حكومة طرابلس لوقف أنشطتهم، قبل أن تطردهم جماعة مسلحة من المدينة.

وعزز خفر السواحل الليبي المدعوم من الاتحاد الأوروبي عمليات الاعتراض، وكان غالباً ما يقطع الطريق على قوارب المهاجرين قبل أن تتمكن من الوصول إلى سفن دولية تقلهم إلى أوروبا.

مكة المكرمة