18 شهراً سجناً لأستاذ جامعي إيراني أدين بالدعاية ضد النظام الحاكم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-06-2014 الساعة 17:51
طهران- الخليج أونلاين


حُكم على أستاذ جامعي إيراني بالسجن 18 شهراً، لأنه تساءل حول الفائدة التي يمكن أن تجنيها إيران من برنامجها النووي، وحول حكم الإعدام بحق مسؤول مصرفي شنق لإدانته بالاختلاس.

وأعلن صادق زيباكلام، أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران والمحلل السياسي المعروف، على صفحته على فيسبوك أنه أُدين بتهمة "الدعاية ضد النظام"، و"ترويج شائعات"، و"إهانة القضاء"، وقام بالاستئناف على الحكمين دون توضيح متى كان الحكمان.

وتساءل الجامعي البالغ من العمر 66 عامًا، في رسالتين وجههما إلى مسؤولين إيرانيين يعارضون الاتفاق المرحلي المبرم في نوفمبر/ تشرين الثاني، بين إيران والدول الكبرى، حول "الفائدة التي عاد بها (البرنامج) النووي على البلاد".

وأدانت أوساط إيرانية محافظة، الاتفاق المرحلي الذي جمدت بمقتضاه بعض أنشطة إيران النووية مقابل رفع جزء من العقوبات عنها، وخصوصاً الشخصيتين اللتين أرسل لهما خطابيه، وهما رئيس تحرير كيهان حسين شريعتمداري، والنائب حميد رسائي.

وقال المحلل زيباكلام: "بينما كنت أدافع عن جهود الحكومة من أجل تسوية الأزمة النووية تساءلت: ما الفائدة التي جنتها البلاد من النووي في مجال التقدم والتنمية والنمو الاقتصادي".

ومنذ عشر سنوات تشتبه الدول الغربية وإسرائيل في أن إيران تريد حيازة السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني، لكن طهران تنفي دائماً وتقول إن نشاطاتها سلمية.

وأدت العقوبات الدولية والحظر النفطي والمالي، اللذان فرضتهما الولايات المتحدة ودول أوروبية، إلى إضعاف الاقتصاد الإيراني.

ويدعم هذا الأستاذ في جامعة طهران الرئيس حسن روحاني، الذي أعاد إطلاق المفاوضات مع الدول الكبرى بعد سنوات من التعثر، وكان أيضاً يوجه انتقادات شديدة لسياسة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

كما أُدين لانتقاده حكم الإعدام بحق مصرفي إيراني أُدين باختلاس 2,6 مليار دولار.

مكة المكرمة