300 ألف قطري يسجلون للتبرع بأعضائهم

الرابط المختصرhttp://cli.re/gzpaxG

يساعد التبرع بالأعضاء وعمليات زراعتها في إنقاذ حياة الكثير من المرضى

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-08-2018 الساعة 22:27
الدوحة - الخليج أونلاين

وصل عدد المتبرعين المسجلين في برنامج قطر للتبرع بالأعضاء إلى 300 ألف متبرع، وذلك منذ تأسيس البرنامج قبل ست سنوات، حسب ما أوردته مؤسسة حمد الطبية.

وقالت مؤسسة حمد الطبية في بيان أوردته وكالة الأنباء القطرية "قنا"، اليوم السبت: "إن حملة التبرع بالأعضاء التي أطلقتها خلال شهر رمضان الماضي والمستمرة حتى نهاية العام، استقطبت حتى الآن نحو 35 ألف متبرع، ما رفع عدد المتبرعين إلى ثلاثمئة ألف منذ تأسيس البرنامج في عام 2012".

وأكدت حنان الكواري، وزيرة الصحة القطرية، أن "استراتيجية قطر الوطنية لزراعة الأعضاء لا تمثل تجسيداً لريادتنا العالمية من حيث تطبيق المعايير الطبية والأخلاقية فحسب، ولكنها تتلاءم أيضاً مع الاحتياجات المتزايدة بالدولة".

وقالت الكواري في بيان لها على موقع المؤسسة: "مع التنوع السكاني وتنوع فئات المرضى الذين نعتني بهم، تعتبر قطر واحدة من الدول القليلة في المنطقة التي توفر خدمات متكاملة لزراعة الأعضاء، ووفقاً لنظام قائمة الانتظار المحلية الموحدة؛ لذا يمكنني القول إن الطبيعة العادلة والإنسانية لخدماتنا مفخرة لنا". 

بدوره، أفاد مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء، رياض فاضل، بأن موظفي المركز عملوا طوال شهر رمضان الكريم، في منصات التوعية التي انتشرت بـ14 موقعاً في مختلف أنحاء الدولة.

وأضاف: "حملة التبرع بالأعضاء شهدت نجاحاً لافتاً، حيث شارف برنامج قطر للتبرع بالأعضاء تجاوُز عتبة 300 ألف متبرع مسجلين في سجل التبرع بالأعضاء حتى الآن".

واعتبر أن هذا الرقم يعكس دعم شعب قطر وتأييده المتواصل للبرنامج الفريد من نوعه الذي يتميز بالتزامه بالممارسات المهنية والأخلاقية المتعارف عليها دولياً.

وسجلّ التبرع بالأعضاء هو قائمة محلية سرية للذين يعتزمون أن يهبوا أعضاءهم بعد وفاتهم، ويمكن الوصول إلى ذلك السجل بسرعة في حالة الوفاة؛ لمعرفة ما إذا كان الشخص قام بتسجيل رغبته في التبرع بأعضائه.

وتوفر دولة قطر خدمات متكاملة لزراعة الأعضاء عبر قائمة انتظار وطنية موحدة تشمل المرضى من المواطنين والمقيمين، بغض النظر عن جنسيتهم، وهو ما يميز برنامج التبرع عن غيره من البرامج في الدول المجاورة.

 

وتعتبر قطر من البلاد القليلة في المنطقة التي توفر خدمات متكاملة لزراعة الأعضاء، ووفقاً لنظام قائمة الانتظار المحلية الموحدة.

وأكد الدكتور رياض فاضل أن هذه القائمة تسهم في إنقاذ حياة الكثيرين من المرضى الذين هم بحاجة ماسة لعمليات زراعة الأعضاء.

وقال: "هدفنا هو أن يبلغ عدد الأشخاص المسجلين في برنامج التبرع بالأعضاء 350 ألف متبرع في نهاية هذا العام".

وأشار إلى أن منصات التوعية، التي ستبقى منتشرة بـ11 موقعاً في مختلف أنحاء قطر، ستساعد على بلوغ هذا العدد، حيث ستكون متاحة للجمهور للتعرف على الإجراءات والفوائد المترتبة على التسجيل في سجلات التبرع بالأعضاء، بالإضافة إلى الإجابة عن أسئلة الزوار واستفساراتهم كافة حول ذلك.

ويساعد التبرع بالأعضاء وعمليات زراعتها في إنقاذ حياة الكثير من المرضى الذين يعانون فشلاً مزمناً في أحد أعضاء الجسم، حيث تمنحهم عمليات الزراعة الفرصة لممارسة حياتهم الطبيعية.

مكة المكرمة