36 قتيلاً حصيلة ضحايا المطر الغزير بمصر خلال أسبوعين

سقط 36 قتيلاً في 5 محافظات خلال الأسبوعين من جراء الأمطار

سقط 36 قتيلاً في 5 محافظات خلال الأسبوعين من جراء الأمطار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-11-2015 الساعة 09:24
القاهرة - الخليج أونلاين


شهدت مصر، خلال نحو أسبوعين، سقوط 36 قتيلاً في 5 محافظات، وانهيار 41 عقاراً، وغرق آلاف الفدادين الزراعية، وتهدماً بدَيرٍ أثري شهير، وفقد آلاف من الثروة الحيوانية والداجنة، من جراء سقوط أمطار غزيرة، بصورة غير مسبوقة، وفق رصد الأناضول. 

المسؤولون بمصر اتخذوا 5 إجراءات بارزة تجاه أضرار الأمطار، بينها قرار بتدخل الجيش للإنقاذ، وقبول استقالة المحافظ، في حين رد المصريون في محافظتي الإسكندرية والبحيرة (شمال)، الأكثر تضرراً، بابتكار أشياء غير مسبوقة في تاريخ مصر؛ بينها تحريك مراكب صيد صغيرة في الشوارع الممتلئة بمياه المطر.

وبحسب بيانات أمنية وحكومية وكنسية وتقارير محلية، رصدت الأناضول أبرز ضحايا وخسائر المطر خلال الأسبوعين الأخيرين، كالتالي: 

في البحيرة (شمال مصر)، شهدت منذ الأربعاء الماضي وحتى أمس السبت سقوط أمطار غزيرة تسببت في مقتل 18 شخصاً، منهم 12 في وادي النطرون، و6 آخرون صعقاً بالكهرباء بمدن المحافظة، بجانب انهيار 20 منزلاً بمدينة وادي النطرون وانهيار أجزاء في 10 منازل بمراكز ومدن المحافظة المختلفة، وغلق ترعتي (مجري مائي كبير) النوبارية والمحمودية بالمحافظة، اللتين تغذيان محافظة الإسكندرية بمياه الشرب، وذلك بعد ارتفاع منسوبيهما بفعل الأمطار الغزيرة.

وشهد دير الأنبا بيشوي الأثري البارز بوادي النطرون، أشهر مزارات المسيحيين، انهيارات لأسواره الداخلية، وغرق أماكن العبادة داخله بالمياه، وزاره محافظ البحيرة محمد سلطان والبابا تواضرس بابا الكنيسة المصرية. 

كما تسببت الأمطار الغزيرة في نفوق 275 رأس ماشية، و7 آلاف كتكوت، بمزرعتين بوادي النطرون، وتلف 40 طن أسمدة، في مركز أبو المطامير.

وفي الإسكندرية (شمال)، منذ الأربعاء الماضي وحتى مساء السبت، توفي 3، بينهم طفلان، وانهار نحو 20 عقاراً ما بين انهيار كامل أو جزئي، وغرقت أراض زراعية بقرية الجزائر، وتأجلت بطولة الجمهورية للخماسي الحديث. 

والأربعاء قبل الماضي، لقي 3 أشخاص مصرعهم، وأصيب 9 آخرون في انهيار عقار بمحافظة الإسكندرية، إثر سقوط أمطار غزيرة.

ولقي 5 أشخاص مصرعهم، قبل 10 أيام، في عاصفة مماثلة أدت إلى غرق شوارع محافظة الإسكندرية، مما أدى لاستقالة محافظها "هاني المسيري".

وفي الجيزة غربي العاصمة المصرية، توفي 3 أطفال صعقاً بالكهرباء من جراء الأمطار الغزيرة الأسبوع الماضي، في حين شهدت محافظة الغربية حالتي وفاة وإصابة واحدة.

ويوم 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لقي مواطنان مصريان مصرعهما، وأصيب 10 آخرون، في حوادث متفرقة بسبب هطول أمطار غزيرة بمحافظة الإسماعيلية (شمال شرق).

المسؤولون بمصر واجهوا الأمطار بـ5 إجراءات بارزة، بحسب الأناضول، هي تدخل واسع لوحدات الجيش، واتخاذ قرار يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بقبول استقالة "المسيري" محافظ الإسكندرية، وقيام رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، و3 وزراء، بزيارتين متتاليتين لمحافظتي البحيرة والإسكندرية الأكثر تضرراً بمصر. 

ووجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع أمس السبت مع رئيس وزرائه، بإنشاء مراكز للإغاثة والإنقاذ في أوقات الأزمات. 

وأعلنت وزارة الداخلية، أول من أمس الجمعة، القبض على 17 من أعضاء الإخوان المسلمين بالإسكندرية شمال مصر بتهم بينها "سد المصارف ومواسير الصرف الصحي بإلقاء خلطة أسمنتية بداخلها لعدم تصريف المياه".  

أما المصريون فواجهوا الأمطار بـ4 وسائل، بحسب رصد الأناضول، هي: قطع طرق بالبحيرة والإسكندرية، وركوب قوارب صيد صغيرة مثلما ظهر في مناطق بالإسكندرية وادكو بمحافظة البحيرة، والعمل في مهنة عرفت بمصر للمرة الأولى وهي النقل البشري، حيث يحمل شابٌّ شخصاً آخر لا يستطيع عبور الطريق بسبب مياه المطر لنقله للجانب الآخر من الطريق، على نحو ما ظهر في محافظة الإسكندرية.

وتقول الأرصاد المصرية، إن أجواء الطقس السيئ ما تزال مستمرة في مختلف أنحاء مصر.

مكة المكرمة