4 الآف سائح حرموا من رؤية تعامد الشمس على تمثال رمسيس

ظاهرة تعامد الشمس على معبد "أبو سمبل" سنوية

ظاهرة تعامد الشمس على معبد "أبو سمبل" سنوية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-02-2016 الساعة 13:06
القاهرة - الخليج أونلاين


حجبت سحب الضباب، الاثنين، ظاهرة تعامد الشمس على تمثال الفرعون رمسيس الثاني، جنوبي مصر، التي حضر لمشاهدتها أكثر من 4 آلاف سائح وزائر.

وقال حسام عبود، المدير العام لآثار أبو سمبل (جنوبي مصر)، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية: إن "الشبورة المائية (الضباب) أثرت على ظاهرة تعامد الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل، وحجبت رؤيتها".

وحضر لمشاهدة الظاهرة بمدينة أبو سمبل السياحية في أسوان (جنوب)، وهي ظاهرة سنوية، أكثر من 4 آلاف سائح وزائر، الاثنين، بحضور وزيري الآثار والثقافة ممدوح الدمياطي، وحلمي النمنم، وفق المصدر السابق، وهو ما سبب حالة من خيبة الأمل للزوار مع غياب تلك الظاهرة، التي تمثل دعماً كبيراً لقطاع السياحة المتضرر، وفق تقارير محلية.

ففي الساعة الخامسة وثلاث وخمسين دقيقة (بالتوقيت المحلي) في يوم 22 أكتوبر/تشرين الثاني، و22 فبراير/شباط من كل عام، يتسلل شعاع الشمس فوق وجه الملك رمسيس داخل حجـرته في قدس الأقداس (مكان أثري) في قلب المعبد، ثم يتكاثر شعاع الشمس بسرعة مكوناً حزمة من الضوء تضئ وجوه التماثيل الأربعة داخل قدس الأقداس، وفق معلومات أوردتها الهيئة العامة للاستعلامات الحكومية بمصر.

مكة المكرمة