5 فعاليات إبداعية لعطلة عيد سعيدة مع أطفالكم

"لعبة الكنز" تثري المعرفة وتقوي روح الفريق

"لعبة الكنز" تثري المعرفة وتقوي روح الفريق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 14:02
مي خلف


مع دخول العيد يبدأ انشغال الأهل بالتحضير له، لأجلهم ولأجل أطفالهم، كما تتنوع طرق استغلال عطلة العيد بين العائلات وفقاً للرغبات والظروف الاجتماعية والاقتصادية.

لكن هناك دائماً أساليب لبث الفرح في قلوب الأطفال بعيداً عن الفعاليات التقليدية التي يقومون بها في العيد، من زيارات وجمع العيدية وإطلاق الألعاب النارية.

لهذا سنعرض أمامكم بعض الأفكار غير التقليدية لتسلية الأطفال قبيل وأثناء العيد، بفعاليات تحمل الترفيه والفائدة معاً.

أولاً، قبيل العيد لا بد من السماح للأطفال- ذكوراً وإناثاً- بتحضير كعك العيد وبكل مراحله، ومحاولة استثمار المرحلة لترسيخ مفهوم المشاركة والتعاون في المنزل وتحمل المسؤولية.

إلى جانب ذلك، تساهم هذه الفعالية بتعريف الطفل على مكونات الكعك أو الأطعمة الأساسية التي يتناولها في العيد، وفرصة لشرح الفوائد الصحية لهذه الأطعمة ليثري معلوماته العامة. كما أن العمل في المطبخ وتحضير عجينة الكعك وحشوها بالمكسرات أو التمر، وصنع أشكال منها، يكسب الطفل مهارات يدوية حركية، ويتعلم من خلالها الدقة والصبر، وقدرة على العد، وفهم التعليمات، والعمل ضمن مجموعة.

وخلال عطلة العيد هناك عدة فعاليات يمكنكم القيام بها، إذا لم تريدوا الخروج من المنزل، أو أردتم الذهاب لحديقة والجلوس بهدوء. يمكنكم تحضير لعبة عائلية مشتركة يقوم فيها الأطفال بكتابة أسئلة لأفراد عائلتهم، وجمع صور قديمة للسؤال عنها، ومعرفة القصص المختئبة وراءها.

في هذه الفعالية يمكن للأطفال معرفة كل ما يجول في خاطرهم عن حياة عائلتهم، الصغيرة والموسعة، وبنفس الوقت قضاء وقت مسلٍّ وغير صاخب. وتعتبر هذه الفعالية مفيدة لترابط العائلة وتقاربها، كما أنها تقوي قدرة الأطفال على التخطيط وإدارة الفعاليات.

ومن الألعاب الجميلة وغير التقليدية التي يمكن تنظيمها للأطفال وأصدقائهم، هي "البحث عن الكنز"، التي يمكن أن تكون داخل أو خارج المنزل، مع العائلة أو الأصدقاء. فعلى سبيل المثال إذا كنتم في بلدة جديدة يمكنكم التحضير للعبة قبل وقت، ووضع البطاقات السرية التي تدل على الكنز في مناطق مختلفة من البلد أو المكان، وأن تكون أسئلة البطاقات متعلقة بمعلومات عن البلد أو المكان، عن تاريخه وثقافته أو معلومات عامة أخرى.

وخلال اللعبة ينتقل الأطفال من محطة إلى أخرى وهم يكتسبون معلومات جديدة، ويصلون إلى الكنز بعد مرورهم بالمحطات التاريخية لهذه البلدان، في هذه اللعبة يمكن استخدام أسماء الشوارع التي لها دلالات تاريخية، أو أسماء محطات المواصلات والحديث عن أسباب تسميتها. تعتبر هذه اللعبة مثالية للتعرف على أماكن جديدة، وتعزز العمل الجماعي، وترسخ المعلومات بشكل يضمن عدم نسيانها لأنها عيشت بالتجربة.

أما إذا أردتم إجراء فعاليات غير تقليدية بعيداً عن بلدتكم، فيمكن لكم التخطيط لرحلة تخييم على ضفة أحد الأنهار أو في حديقة جميلة أو على جبل أو شاطئ، شرط أن تكون أماكن مخصصة للتخييم. يمكنكم قضاء يومين غير عاديين وعيش تجربة جديدة مليئة بالتحدي والاستكشاف.

ويجب إشراك الأطفال بالتخطيط للرحلة، وجمع المسلتزمات لها، ونصب الخيمة، وتحضير الطعام، وإشعال النار، والحراسة الليلية أيضاً. وإذا كان المخيم لأكثر من عائلة، فيمكنكم تطبيق النظام الكشفي خلال هذين اليومين، الأمر الذي سيجعلها تجربة لا تنسى.

ويكتسب الأطفال من هذا النوع من الرحلات تجارب جديدة، فيتعرفون على الطبيعة ويتواصلون معها، يتعرفون على أماكن جديدة في بلادهم، يتحملون مسؤولية المسكن والأكل والأمان، بمشاركة الأهل بالطبع، كما يغذي ذلك روح الاستكشاف والمغامرة.

مكة المكرمة