5 قتلى و30 جريحاً من الأمن الإيراني في اشتباكات مع محتجين

الشرطة الإيرانية (أرشيف)

الشرطة الإيرانية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-02-2018 الساعة 08:57
طهران - الخليج أونلاين


ارتفع عدد قتلى قوات الأمن الإيرانية خلال اشتباكات مع محتجين من إحدى الجماعات الدينية، إلى 5 أفراد، بعد إعلان مقتل اثنين من عناصر قوات التعبئة الشعبية (الباسيج)، إضافة إلى 3 من رجال الشرطة أعلن عن مقتلهم في وقت سابق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، الثلاثاء، عن المتحدث باسم قوى الأمن الداخلي الإیراني، سعید منتظر المهدي، أن أحد عناصر "الباسيج" لقي مصرعه على إثر دهسه بسيارة لأحد المحتجين، في حين قتل الآخر طعناً بالسكين.

وأضاف أن عدد المصابين من قوات الأمن وصل إلى 30 مصاباً.

اقرأ أيضاً :

مركز أمريكي: السعودية تدفع 10 ملايين دولار لقناة عمار الحكيم

والمحتجون هم من أعضاء جماعة "غونابادي" الدينية، واندفعوا إلى الشوارع أمس الاثنين بعد توقيف الشرطة عضو الجماعة "نعمة الله ريحاني"، وتطويقها منزل زعيم الجماعة "نور علي تابنده"، وسط تردد أنباء عن توقيفه هو الآخر.

وكان سعید منتظر المهدي أعلن، مساء الاثنين، مقتل 3 من عناصر الشرطة لدى دهسهم بحافلة من قبل أحد المحتجين.

ونقلت "إرنا" عن المصدر ذاته، اليوم الثلاثاء، أنه تم اعتقال أكثر من 300 شخص بينهم سائقا الحافلة والسيارة اللذان دهسا رجال الأمن، وإنهاء "أعمال الشغب".

ولم يتحدث المهدي عن سقوط قتلى أو جرحى من المحتجين من عدمه.

من جانبها أكدت جماعة "غونابادي" على موقعها الإخباري "مجذوبان" ارتفاع عدد الموقوفين من أعضائها إلى 12 شخصاً، بعد أن أوقفت الشرطة 8 أفراد في وقت سابق.

وجماعة "غوبنابادي" طريقة صوفية شيعية أسسها سيد شاه نعمة الله ولي في القرن الثامن الهجري.

والصوفية ليست محظورة في إيران، لكن ممارستها لا تلقى قبولاً لدى رجال الدين المحافظين، في حين يشير الإعلام الرسمي إلى أعضاء "غونابادي" دائماً بـ"العناصر المخدوعة".

مكة المكرمة