70 ألف حالة تسمم بالمياه الملوثة في البصرة العراقية

الرابط المختصرhttp://cli.re/gXnAYe

مواطنون يأخذون الماء الملوثة للشرب (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 21-09-2018 الساعة 21:41
بغداد - الخليج أونلاين

قالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، الجمعة، إنها سجلت أكثر من 70 ألف حالة تسمم من جراء تلوث مياه الشرب بمحافظة البصرة (جنوب)، خلال الأسابيع الماضية.

وبحسب بيان للمفوضية (مؤسسة رسمية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان وترتبط بالبرلمان)، صدر الجمعة، فإن "أكثر من 70 ألف حالة تسمم حصلت في البصرة، بسبب الماء الملوث".

ويأتي هذا الرقم ارتفاعاً من 60 ألف شخص أعلنته المفوضية في 12 سبتمبر الجاري.

ولم تحدد المفوضية المدة الزمنية الدقيقة لتسجيل تلك الإصابات، لكن منظمات معنية بحقوق الإنسان ومواطنين رصدوا ارتفاع وتيرة الإصابات بالتسمم بدءاً من منتصف أغسطس الماضي.

وتعتمد البصرة في الغالب على مياه شط العرب لتغذية مشاريع الإسالة، إلا أن نسبة الأملاح الذائبة في المياه بلغت مؤخراً (7500 TDS)، بحسب وزارة الموارد المائية، في حين تقول منظمة الصحة العالمية إن النسبة تصبح غير مقبولة في حال تجاوزت (1200 TDS).

وطالبت المفوضية في بيانها "الحكومتين المركزية والمحلية، بتقديم إيضاح لمواطني البصرة عن أسباب التلكؤ بزيادة الإطلاقات المائية (لنهري دجلة والفرات) ومن يقف وراءها، وأسباب الأزمة الحقيقية، والمسؤولين المقصرين، وأسباب عدم إعلان حالة الطوارئ".

ودعت إلى تقديم "إيضاح عن المشاريع الآنية والمستقبلية للماء والخدمات، وتسليمها لجهات رصينة، والابتعاد عن المشاريع الترقيعية التي تبتعد عن العلمية ولا تتناسب وحق مواطنيها بالحياة".

والبصرة، مهد احتجاجات شعبية متواصلة، منذ 9 يوليو الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الغالبية الشيعية، على تردي الخدمات العامة مثل الكهرباء والماء فضلاً عن قلة فرص العمل.

وتعتبر البصرة ثاني أكبر محافظات العراق مساحة بعد محافظة الأنبار (غرب)، وتقع في أقصى جنوبي البلاد، على الضفة الغربية لشط العرب، وهو المعبر المائي الذي يتكون من التقاء نهري دجلة والفرات في مدينة القرنة (تبعد عن مدينة البصرة نحو 74 كم).

وتحتوي البصرة على أكبر آبار العراق النفطية، وتنتج ما لا يقل عن 80% من نفط البلاد، وهي المنفذ البحري الوحيد للبلاد على العالم، ويصدر غالبية النفط عبر موانئها.

مكة المكرمة