750 طفلاً بحاجة للعلاج في الموصل العراقية

ما زال العديد من أهالي الموصل يعيشون في المخيمات

ما زال العديد من أهالي الموصل يعيشون في المخيمات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-02-2018 الساعة 20:53
بغداد - الخليج أونلاين


قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، الأربعاء: "إن 750 ألف طفل في مدينة الموصل العراقية (شمال) والمناطق المحيطة بها (لم تذكرها)، يكافحون من أجل الحصول على خدمات صحية أساسية".

ودعت المنظّمة "الجهات المانحة لتوفير 17 مليون دولار لدعم إعادة بناء المرافق الصحية للأطفال في العراق، خلال عام 2018".

جاء ذلك في بيان لممثّل اليونيسف بالعراق، بيتر هوكينز.

وأضاف البيان أنه "رغم تراجع العمليات القتالية، فإن أقلّ من 10% من مجموع المرافق الصحية في محافظة نينوى (مركزها الموصل) تعمل بكامل طاقتها".

اقرأ أيضاً :

رويترز: "معركة الجثث" تستعر تحت ركام الموصل القديمة

وأضاف هوكينز أن "المرافق الصحية والطبية تعمل فوق طاقتها، وهناك نقص حادّ في الأدوية المنقذة للحياة".

وأكّد أن "وضع نظام الرعاية الصحية الحالي في العراق مروّع، ومن السهولة أن تتفاقم الحالات التي يمكن الوقاية منها ومعالجتها بين النساء الحوامل والمواليد الجدد والأطفال، لتتصاعد بسرعة وتصبح مسألة حياة أو موت".

هوكينز، الذي أجرى زيارة للمؤسّسات الصحية في الموصل، أشار إلى أن "ما رأيته بالمستشفيات بالموصل أمر محزن، لكنه يدفعنا للعمل".

ومن المقرّر أن تحتضن الكويت، في الفترة بين 12 و14 فبراير الجاري، مؤتمراً دولياً للمانحين مخصّصاً لإعادة إعمار العراق بعد انتهاء الحرب على تنظيم الدولة.

وبرغم مرور نحو 7 أشهر على تحرير مدينة الموصل من تنظيم الدولة، فإن المدينة التي تعدّ ثاني أكبر مدن البلاد بعد بغداد من ناحية عدد السكان، لا تزال تشكو الدمار الذي خلّفته الحرب.

وتسبّبت الحرب بنزوح نحو مليون شخص من المدينة من أصل مليوني شخص قبل بدء الحملة العسكرية، عاد منهم حتى الآن نحو نصفهم إلى منازلهم، بينما تنتشر البقية في محافظات أخرى ومخيمات في محيط المدينة.

ووفق تقديرات الحكومة العراقية، فإن نحو 80% من البنى التحتية لخدمات الكهرباء والمياه والصحة وغيرها لحقها الدمار، إلى جانب آلاف الدور السكنية في الموصل، التي شهدت أشرس المعارك ضد تنظيم الدولة بالبلاد.

وتقول الحكومة العراقية إنها بحاجة إلى 100 مليار دولار لإعادة إعمار المناطق المدمّرة من جراء الحرب ضد التنظيم، على مدى 3 سنوات في أرجاء البلاد، بينها الموصل.

مكة المكرمة