8 حوادث "نسائية" في ثاني أيام قيادة المرأة السعودية للسيارة

من الصور الأولى بعد السماح للمرأة بقيادة السيارة بالسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-06-2018 الساعة 09:04
الرياض - الخليج أونلاين

ماتزال أعين المتابعين لقرار قيادة المرأة السعودية للسيارة تتابع باهتمام نتيجة هذا القرار، إن كان على مستوى حوادث السير أو المضايقات التي قد يتعرضن لها، وفاعلية قانون مكافحة التحرش الذي أقره مجلس الشورى السعودي.فقد كشف مصدر مطلع في شركة "نجم" السعودية لخدمات التأمين أنه في اليوم الثاني من قرار قيادة المرأة للسيارات وقعت ثمانية حوادث سير، مشيراً إلى الحوادث النسائية لم تتجاوز  النسبة اليومية الطبيعية حتى الآن.
وأشارت إحصائية للشركة، عن ثاني يوم من قيادة المرأة إلى ثمانية حوادث فقط، لا سيما أنه قد تم البدء في تطبيق قانون السماح للمرأة بقيادة السيارة يوم 24 يونيو الجاري، وبينت الشركة أنه يتم التعامل مع بلاغات النساء مثل بلاغات الرجال،

وكان هناك تخوّف كبير من قبل سعوديين بأن تزيد حوادث المرور إثر قيادة النساء؛ وذلك لقلة خبرة البعض في القيادة، على حد قولهم.

وللتعامل مع حوادث الطرق دربت السلطات السعودية مفتشات لحوادث السيارات.

وخلال اليوم الأول من السماح بقيادة المرأة، سارعت النساء إلى سياراتهن الملوّنة لقيادتها، محتفلات ببدء تطبيق القرار. 
 

سيدة سعودية تتجهز لقيادة السيارة

إنعام غازي الأسود (43 سنة)، واحدة من أولى سائقات "تاكسي كريم"، تنتظر  صدور  الرخصة  "رويترز".
 

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز أمر، في سبتمبر الماضي، بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة في السعودية، واعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، ومن ضمنها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث على حدٍّ سواء.

ورحّبت الأوساط النسائية في السعودية بقرار الملك سلمان، واعتُبر هذا القرار تاريخياً في مسيرتهنّ للتطور ، لكن المملكة سارعت في البحث عن قانون جديد للتحرّش؛ خوفاً من تبعات القرار على السائقات.

ويتقبل المجتمع السعودي تدريجياً هذا القرار لكونه اعتاد أن قيادة المرأة شيء يخلّ في المجتمع ويفسده. 

مكة المكرمة