محمد إلهامي

ينبغي أن يُعلم أن الاستسلام لن يُخرج المعتقلين ولن يمنع الإعدامات ولن يغير من الحرب على الإسلام في مصر، فالحرب قائمة لإخراج المسلمين من دينهم.

ما هي الحضارة التي تكثر الألسنة من تردادها ويحب المثقفون تكرارها، بل وأحيانا تُقام باسمها الحروب؟!.

السلطة المصرية صاحبة الفضائح التي جابت الآفاق وبلغت ما لم يبلغه أحد في هذه الآونة لم تستطع أن تسرب للإخوان ما يشينهم ويفضحهم.

ما الذي يفرق الفتوحات الإسلامية عن أن تكون احتلالاً كسائر الغزوات التوسعية لغيرها من الأمم؟!

المخابرات لا تصنع الثورات، فعندما يدركون بأن سقوط النظام القائم حتمي يبدأ التخطيط لما بعد سقوطه؛ للسيطرة على الثورة ثم إجهاضها وحرفها.

سنَّ الشباب المسلم على مواقع التواصل سنة حسنة: إحياء ذكرى سقوط الأندلس (2 يناير) من كل عام.

مكة المكرمة