محمد عياش الكبيسي

حزب الله منذ تأسيسه تشكيل مسلّح بنزعة طائفية صارخة، ومرتبط بمشروع أجنبي لا يخفى على أحد

إن إعلان براءة الدين من هذه السادية المتوحشة بات ضرورة للحفاظ على الدين نفسه.

في بغداد وفي وقتين متقاربين سجَّل العرب موقفين مشرِّفين يدعوان للاعتزاز والفخر ويفتحان باباً من التفاؤل والأمل.

آن للنظام الحاكم في إيران أن يقتنع أنه ليس من مصلحته ولا من مصلحة الشعوب الإيرانية الاستمرار في تحدّي الأمة واستفزازها في دينها وهويتها وكرامتها.

أين تقف العشائر في هذه الفوضى المشتعلة التي يتبارى فيها (التوحش العالمي) و(التعصب الطائفي) تخريباً وتدميراً؟

توّج الغرب سلسة (مشاريعه الديمقراطية) بأن سلّم مقاليد الأمور بشكل شبه كامل للنظام الإيراني

مكة المكرمة