رفق الآلوسي

مُحزنٌ عندما يخذلُك قلمك في وصفِ ما ازدحمت به مخيلتك من كلمات وعبارات تملأ رأسك لكنها ترفض الخروج.

طفولة ستبقى شاهداً حياً على بشاعة القتل والتدمير بأقسى صوره، خاصة لو أفقد هذا التدمير بصراً أو ذراعاً أو ساقاً.

مكة المكرمة