غسان مصطفى الشامي

تحيا القضية الفلسطينية هذه الأيام مؤامرات كبيرة بهدف محاصرة هذه القضية ضمن إطار محدد لا تتجاوزه.

رغم قضايا الفساد التي تلاحق نتنياهو، وفضائحه التي تُدخله السجن؛ فإنه يسابق الأحداث للخروج من أزماته وفساده.

الكيان الصهيوني ليس له صديق مطلقاً، حتى الرئيس الأمريكي إذا صدر عنه ما يُغضب الكيان يصبح عدواً وخائناً لليهود والسامية.

الكيان يواجه الأسرى المضربين بارتكاب المزيد من الجرائم ومواصلة التشديد عليهم وتحويل العشرات منهم لزنازين العزل الانفرادي.

الملفات التي تنتظر برنامج القمة ملفات معقدة، لكن يجب أن يكون الملف الفلسطيني على رأس أولويات القمة.

نكتب عن أرض فلسطين وتشتاق عيوننا إلى رؤية هذه الأرض: سهولها وهضابها وجبالها وطرقاتها ومقدساتها، نشتاق إلى أن نعيش ربيعها.

مكة المكرمة