غسان مصطفى الشامي*

الإدارة الأمريكية لا تخجل من نفسها وهي تدعم قتل الفلسطينيين المتظاهرين على الحدود.

المطلوب توحد الكل الفلسطيني وأن تبقى قضية الأسرى على رأس الأولويات الفلسطينية ولا تنحرف الراية إلى أجندة خاصة.

أحداث غزة جلبت قدراً من الاهتمام الدولي بعد أشهر من عدم الاكتراث بما يحدث من مأساة في غزة.

مواجهة المخططات الصهيونية الأمريكية على قضيتنا الفلسطينية تتطلب التمترس خلف مشروع المقاومة وضرورة رص الصفوف.

يشدد كاتب السطور على أن كتاب (النار والغضب) كشف المستور في تفكير الإدارة الأمريكية وتصوراتها لقضايا (الشرق الأوسط).

سجل كاتب المقال خلال بحث علمي المئات من الاعتداءات الإسرائيلية على الأسيرات الفلسطينيات.

مكة المكرمة