نادية العلي الباشا

خلال ثوان ملأ المؤيدون والمعارضون الشوارع؛ هذا يرمي نفسه أمام الدبابة وآخر يفتح صدره أمام البنادق.

لم تنظر يوماً حولها، ولكنها تبحث عن طريق للخلاص، للفرار، للحرية... 
امرأة بألف لون، وألف طعم، وألف ألف قلب.

عندما بدأت أفهم الحياة كنت أبحث عن امرأة قدوة، امرأة استثنائية، ليست كالنساء، امرأة تقودني مغمضة العينين.

مكة المكرمة