نظير الكندوري

لقد أصاب جموع الشعب العراقي الرافض للنفوذ الإيراني في العراق الإحباط بسبب النتائج التي أسفرت عنها الانتخابات النيابية اللبنانية.

استمرار التظاهرات في إيران يقوض ويحدُّ من جهود النظام المنصبَّة على تدخلاته في دول الجوار وغير دول الجوار.

نحتاج أن نعدّ النُّخب التي تستطيع قيادة أوطاننا إلى ما هو أفضل، ووضع بلدنا على طريق الرقي الحضاري.

من المتوقع أن تدافع "داعش" عن الموصل بكل قوة، ما يجعل قوات التحالف تستخدم كل طاقتها التدميرية وتصبها على المدينة.

الملفت تزامن إعدامات سنّة العراق مع الإعدامات بإيران، وكأنها توجه رسالة تحدٍّ وإهانة إلى كل أهل السنّة في العالم العربي والإسلامي.

داعش ما هو إلا صناعة تحمل ماركة مسجلة من إيران والولايات المتحدة، وباعتراف السياسيين الأمريكيين أنفسهم.

مكة المكرمة