يوسف الكويليت

لا ندري إن كانت الرياض سوف تعيد نجاح اتفاق الطائف بين اللبنانيين.

المملكة ليست طرفاً في خصومات أو خلق عداوات بل كانت حاضرة لأي دعم سياسي ومادي للأمة والعالم الإسلامي.

دعونا من أوهام القراءات الخاطئة لبروز الإرهاب من المنطقة العربية.

النظام السياسي البريطاني من أقوى الديموقراطيات بالعالم، ولا تزال الدولة لاعباً سياسياً في الأزمات العالمية.

نقف محتارين كيف تستقبل أمريكا وفداً من الإخوان المسلمين تفتح له الأبواب ويحاور الكونجرس ومراكز التأثير.

الملك سلمان ظل جزءاً من صناعة السياسة وتطوراتها، ويعرف حجم بلده الاقتصادي والسياسي، والأدوار التي يلعبها.

مكة المكرمة