• العبارة بالضبط

صواريخ الحوثيين الباليستية.. تصعيد يتحدى وقف إطلاق النار

صعّد الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، خلال الساعات الماضية، من عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية ضد الجيش والمقاومة الوطنية، رغم قرار وقف إطلاق النار.

وأطلق الحوثيون منذ ليل الخميس/ الجمعة، ثلاثة صواريخ باليستية باتجاه الأراضي السعودية، ومواقع القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في مأرب، شرقي البلاد.

وخلافاً للأشهر الأولى من الحرب المندلعة منذ مارس/آذار الماضي، شهد شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري إطلاق 6 صواريخ باليستية، 3 منها بعد سريان قرار وقف إطلاق النار، الثلاثاء الماضي، بالتزامن مع مشاورات سويسرا بين الحكومة والحوثيين، برعاية أممية.

وكان الصاروخ الباليستي من طراز "توشكا"، الذي أطلقه الحوثيون عشية انطلاق مشاورات سويسرا، 14 ديسمبر/ كانون الأول، هو الأكثر إيلاماً للتحالف العربي والقوات الموالية لـ"هادي"، بعدما أودى بحياة أرفع القيادات العسكرية السعودية في اليمن، العقيد عبد الله السهيان.

وقبيل انطلاق مشاورات سويسرا، أعلن الحوثيون تصنيع منظومة صواريخ جديدة من طراز "الصرخة 3" محلية الصنع، كما أعلنوا تطوير صاروخ "سام 2" محلياً، ليصبح صاروخاً باليستياً وبمدى يصل إلى 300 كم، وفقاً لقناة المسيرة التابعة لهم.

ويشكك مراقبون في قدرة الحوثيين على صناعة صواريخ محلية، أو تطوير صواريخ متواضعة صنعها الاتحاد السوفييتي في خمسينيات القرن الماضي لتصبح باليستية، ويقولون إن خبراء إيرانيين وروساً، هم من يتولون تلك المهمة.

واكتفى الحوثيون والوحدات التابعة لـ"صالح" باستخدام صواريخ غراد وكاتيوشا قصيرة المدى في معاركهم خلال الأشهر الماضية داخل المدن اليمنية وعلى حدود السعودية، لكنهم في الفترة الماضية بدؤوا بعرض صواريخ باليستية، مطلية باللون الأخضر الفاقع، وقد ألصق عليها العلم اليمني.

وإضافة إلى الصواريخ التي قاموا بتصنيعها، سيطر الحوثيون مطلع العام الجاري على معسكرات ألوية الصواريخ في فج عطان بالعاصمة صنعاء.

وفيما يلي، استعراض أجرته "الأناضول"، للصواريخ الباليستية التي أطلقها الحوثيون منذ اندلاع الحرب، وعددها 12 صاروخاً، وفقاً لما نشرته وسائل تابعة لهم، ورصدتها "الأناضول":

6 يونيو/ حزيران: أعلن الحوثيون إطلاق الصاروخ الباليستي الأول باتجاه الأراضي السعودية بعد 50 يوماً من الحرب، وبينما زعموا أنه أصاب هدفه بدقة، أعلن التحالف أنه قام باعتراضه.

20 أغسطس/ آب: بعد أكثر من شهر من إطلاق الصاروخ الأول، أعلن الحوثيون أنهم أطلقوا صاروخاً باليستياً من طراز "توشكا"، استهدف مقر قوة الواجب البحرية في جازان السعودية.

26 أغسطس/ آب: أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي من طراز "سكود"، على كهرباء حامية جازان السعودية.

4 سبتمبر/ أيلول: أطلق الحوثيون صاروخاً باليستياً من طراز "توشكا" على مقر لقوات التحالف العربي في "صافر" بمدينة مأرب، شرقي البلاد، أودى هذا الهجوم الدامي بحياة نحو 90 جندياً، 45 منهم إماراتيون و30 يمنياً و10 سعوديين و5 بحرينيين، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

20 سبتمبر/ أيلول: أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي من طراز "توشكا" على مقر لقوات التحالف والمقاومة الشعبية الموالية للحكومة، وتم اعتراضه من قبل الدفاعات الجوية.

15 أكتوبر/ تشرين الأول: كشف الحوثيون عن إطلاقهم لصاروخ باليستي من طراز "سكود" على قاعدة الأمير "خالد بن عبد العزيز" الجوية في مدينة خميس مشيط السعودية.

13 ديسمبر/ كانون الأول: أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي من طراز "قاهر1"، على قاعدة الأمير "خالد بن عبد العزيز" في خميس مشيط.

14 ديسمبر/ كانون الأول: أطلق الحوثيون وقوات "صالح" صاروخاً باليستياً من طراز توشكا واستهدف تجمعاً لقوات التحالف بالقرب من باب المندب، غربي البلاد، حيث أسفرت العملية عن مقتل قائد القوات الخاصة السعودية العقيد عبد الله السهيان، وضابط إماراتي وسعودي آخر، وعدد من الجرحى.

18 ديسمبر/ كانون الأول: أعلن الحوثيين إطلاق صاروخ باليستي من طراز "توشكا" استهدف معسكراً للقوات الحكومية في مأرب شرقي البلاد، وزعموا أنه أصاب هدفه.

18 ديسمبر/ كانون الأول: أعلن الحوثيون إطلاق صاروخين باليستيين استهدفا موقع الخباش ومنفذ الطوال السعودي في نجران، لكن قوات التحالف أعلنت في اليوم التالي تفجير الأول في مأرب، فيما سقط الثاني في صحراء نجران.

19 ديسمبر/ كانون الأول: أعلن الحوثيون إطلاق صاروخ باليستي من طراز "قاهر1" على مقر المنطقة العسكرية الثالثة التي تتمركز فيها قوات "هادي" بمأرب شرقي البلاد، وبينما زعموا أنه أصاب هدفه، قالت مصادر عسكرية بأن المنظومة الدفاعية للتحالف فجرته في سماء المحافظة.