أغنية تثير أزمة بين المغاربة والجزائريين

أثار المغني المغربي سعد المجرد ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي؛ بعدما اتهمه جزائريون بـ"عدم احترام الغناء الجزائري".

وبدأ الخلاف عندما قال المجرد، في 23 يوليو/تموز الجاري، لجمهور مهرجان جرش الأردني، إنه سيقدم لهم أغنية مغربية تحمل إيقاعات إسبانية، قبل أن يبدأ بغناء أغنية الراحل الجزائري كمال المسعودي "الشمعة".

وسارع مئات الجزائريين إلى إطلاق وسم (هاشتاغ) #سعد_مجرد_يسرق_اغاني_جزايريه على الشبكات الاجتماعية، بينما دافع مغاربة عن نجمهم الشهير، معتبرين أن المجرد "ناجح بأعماله الخاصة".

ولم يتوقف الوسم عند حدود "الشمعة"، بل تعداه إلى الأغنية الأخيرة لسعد المجرد "أنا ماشي ساهل".

ونشر جزائريون مقطعاً يقارن جزءاً من لحن "أنا ماشي ساهل" بأغنية قديمة لمغني الراي الجزائري الراحل، الشاب حسني، قائلين إن اللحن به تشابه كبير.

ونشر سعد المجرد تدوينة على حسابه الرسمي بفيسبوك وتويتر، الجمعة، قال فيها إن أغنية "الشمعة" تعدّ من الأغاني الخالدات للراحل الجزائري كمال المسعودي.

وأضاف المجرد إنه يغنيها في كل حفلاته لأنه "يعشقها"، مقدماً تحيته لـ"المغرب العربي، ولكل الدول العربية"، بعدما أرفق التدوينة بمقطع من الأغنية لكمال المسعودي.

لكن التدوينة التي نشرها المجرد لم تنهِ انتقادات الجزائريين، واستمر الوسم في التداول، بينما شهد الحساب الرسمي لسعد المجرد نقاشاً ساخناً بين المغاربة والجزائريين، انتقل من الفن إلى السياسة.

وردّ مغاربة على الوسم الجزائري بوسم آخر يحمل عنوان #سعد_لمجرد_ناجح_بأعماله، معتبرين أن سعد "استطاع تحقيق العالمية في زمن بسيط".

ولفت المغاربة إلى أن نجمهم "يعد أكثر الفنانين العرب مشاهدة على موقع اليوتيوب، إذ وصلت أغنية لمعلم لوحدها إلى 364 مليون مشاهدة".

وفي وقت سابق أكد المجرد أنه يعشق أغنية الشمعة لكمال المسعودي، قائلاً إن رومانسية المسعودي، وسلاسته في الغناء، وبساطته في الأداء، جعلته يطرح أغنيته في أحد ألبوماته.