• العبارة بالضبط

بطل أفلام هاري بوتر: هوليوود عنصرية وترامب يثير الخوف

وصف الممثل دانيل رادكليف، بطل سلسلة أفلام هاري بوتر، هوليوود بالعنصرية، وانتقد دونالد ترامب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، معتبراً إياه مثيراً لمشاعر الخوف والكراهية.

وقال لـ"بي بي سي" إن عالم الأفلام السينمائية شهد "تقدماً كبيراً للغاية"، لكنه "يتراجع أمام" القطاعات الأخرى التي تشجع على الاختلاف، مؤكداً أنه لا يرغب في تجسيد دور بوتر مرة أخرى "في هذه المرحلة".

وأضاف الممثل البريطاني، البالغ من العمر 27 عاماً، إنه لعب الدور في عدد من الأفلام منذ عام 2001.

وكانت أحدث أدواره على الشاشة في فيلم Imperium الذي جسد فيه دور نيت فوستر، عميل مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي يتسلل سراً إلى مجموعة من المؤمنين بتفوق ذوي البشرة البيضاء على الآخرين.

وقال رادكليف إن دوره في الفيلم قاده إلى التفكير أكثر بشأن قضايا العنصرية، والتمعن في مدى اقتراب بعض الآراء في الفيلم إلى "التيار العام" المروج للعنصرية.

كما انتقد النجم السينمائي في حديثه دونالد ترامب، المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، قائلاً إنه "أثار" مشاعر "الخوف والكراهية".

وكانت صناعة السينما الأمريكية تعرضت لانتقادات بسبب العنصرية، وهو ما دفع الممثل داستن هوفمان والمخرج سبايك لي إلى مقاطعة حفل توزيع جوائز الأوسكار هذا العام؛ على خلفية ما وصف بعدم وجود ترشيحات تمثل الأقليات العرقية.

ورداً على سؤال يتعلق بكون هوليوود "عنصرية"، قال رادكليف، وهو أحد المشاركين في لجنة اختيار الفائزين بالأوسكار: "لا أحد ينكر ذلك".

وأضاف: "نحب التفكير في أنفسنا بوصفنا قطاعاً يحرز تقدماً بالغ الأهمية، لكننا نتراجع أمام كافة القطاعات الأخرى".

وفي عام 2012 أعلن الممثل دعمه لحزب العمال البريطاني، بعد أن كان يدعم سابقاً حزب الديمقراطيين الأحرار، ومنذ ذلك الوقت أعرب عن دعمه لجيرمي كوربين، زعيم حزب العمال الحالي.

ورداً على سؤال يتعلق باتهامات مؤخراً بشأن معاداة السامية داخل حزب العمال، قال رادكليف، وهو ابن لأم يهودية، واصفاً ذلك بأنه شيء "مروع للغاية"، و"صدمة".

وقال إنه قد يستمر في دعم حزب العمال خلال الانتخابات القادمة "إذا كان الخيار بينه وبين (حزب) المحافظين".

وثمة تكهنات بأن تتحول مسرحية "هاري بوتر والطفل الملعون"، التي تقدم على مسرح لندن، إلى فيلم سينمائي بطولة رادكليف.

لكنه قال: "لم يطلب مني أي أحد ذلك، وأنا لا أعتقد إطلاقاً أني سأفعل ذلك في هذه المرحلة بالطبع".

وأضاف: "كان ذلك قبل ست سنوات (منذ تجسيد شخصية بوتر للمرة الأخيرة)، وأنا أستمتع حالياً بانشغالي في أشياء مختلفة في هذه المرحلة".

وقال: "ربما إذا مرت 30 عاماً فسأفكر بطريقة مختلفة، سينتجون إصدارات جديدة، وقد أجسد دور والده أو شيئاً من هذا القبيل".