• العبارة بالضبط

لجنة التراث الإسلامي تدعو "الإيسيسكو" لتقصي وضع الأقصى

حثت لجنة التراث في العالم الإسلامي على تشكيل لجنة تقصي حقائق حول وضعية المسجد الأقصى مع الاستمرار في رصد الانتهاكات الإسرائيلية، وتكوين أطر فنية لتسجيل التراث ومواصلة تقديم الدعم الفني للدول الأعضاء في مجالات الحفاظ على التراث الإنساني.

وكانت اللجنة التابعة للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، قد أصدرت جملة من التوصيات في ختام اجتماعها السابع، أمس الخميس، وطالبت بتوجيه المزيد من الأنشطة في مجال التراث الثقافي غير المادي.

وقال نائب رئيس الجمعية العامة لصون التراث الثقافي غير المادي في منظمة (اليونسكو)، الدكتور وليد السيف، إن التوصيات شملت خمسة جوانب رئيسية؛ منها ضرورة بذل المزيد من الجهد لتكوين الأطر الفنية المتخصصة في مجال تسجيل التراث على قائمة (الإيسيسكو) و(اليونسكو).

اقرأ أيضاً :

"اليونسكو" تعترف بمدينة القدس تراثاً إسلامياً خالصاً

وأضاف السيف لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، أن اللجنة أوصت باعتماد التقرير الجديد الذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة للمسجد الاقصى ومحيطه ودعوة (الإيسيسكو) لرفع التقرير إلى المنظمات الدولية والهيئات المعنية.

كما حثت اللجنة على تشكيل لجنة تقصي حقائق حول وضعية المسجد الأقصى من قبل الإيسيسكو وذلك للوقوف على الوضع الراهن في ضوء إقرار (اليونسكو) في 18 من الشهر الجاري بأن المسجد الأقصى وحائط البراق تراث إسلامي خالص.

وشارك في أعمال اللجنة كل من السودان (مقرراً) والأردن وماليزيا وكازخستان ومالي، بالإضافة إلى ممثلي اللجنة العلمية من الكويت وفلسطين في حين تعذر حضور ممثلي اليمن وغينيا وجمهورية القمر المتحدة.

وتخلل هذا الاجتماع الذي استضافته الكويت على مدار ثلاثة أيام ندوة دولية حول صون التراث الثقافي غير المادي في العالم الإسلامي لا سيما الممارسات والتحديات القائمة.