• العبارة بالضبط

لماذا تعز بالذات؟

يدرك الحوثيون وقوات علي عبد الله صالح، أهمية تعز الاستراتيجية، وما تمثله هذه الأهمية علی امتداد الجغرافيا اليمنية منذ زمن بعيد. وتتجلی عوامل هذه الأهمية في أن تعز تمتلك موقعاً مهماً يشكل نقطة ارتباط بين عدد من المحافظات، سواء في الشمال أو في الجنوب، وأيضاً كونها بوابة جنوبية نحو القارة الأفريقية، تطلّ علی مضيق باب المندب الذي يشكل شرياناً رئيسياً للتجارة العالمية من الغرب الی الشرق.

ليس هذا فحسب، فالكثافة السكانية التي تشكلها تعز، وارتفاع نسبة التعليم والوعي عن نظيراتها من محافظات اليمن، جعل منها مركزاً حيوياً في أي تجاذباتٍ تشهدها اليمن، وما ينتج عنها، وهو ما يفسر اتخاذ المدينة عاصمة لليمن خلال حكم الإمام أحمد حميد الدين الذي استطاع أن يخضعها لسيطرته، لإدراكه الدور البارز لأبناء المحافظة في التصدّي للحكم الأمامي، والثقل البشري الذي تتسم به، ويتوزَّع هذا الثقل البشري في جميع الأراضي اليمنية، ويمتد إلی وظائف الدولة، وتجاوز ذلك إلی مناصب عليا في عدّة مرات.

هذه العوامل وغيرها جعلت من تعز هدفاً رئيسياً في أيّ معركة، سياسية أو عسكرية أو غيرها، ففي المعترك السياسي تعتبر تعز معقل الحركة السياسية في اليمن، وانعكس ذلك في الدور الرئيسي الذي كان للمحافظة في الماضي خلال ثورة 26 سبتمبر، وصولاً إلی إسقاط نظام صالح، ودورها البارز في ثورة 2011 التي كانت نقطة حقيقية في سبيل تحقيق أهداف ثورة سبتمبر، التي جسّدت نهاية الحكم الأمامي، وهي أهداف يری نظام صالح أنها تتعارض مع مشروع التوريث الذي يتماهی مع النظام الإمامي، وهو مشروع تمّ التخطيط له منذ فترة طويلة. ونجاح تعز في المعركة السياسية ضد النظام، واستخدام الطابع السلمي في ذلك، كان إضافة للمخزون السياسي للمحافظة.

ومثلما خاضت تعز المعركة سياسياً بشكل سلمي في مواجهة الرصاص، اضطرت لخوض معركة عسكرية للحفاظ علی ثقافتها ومدنيتها التي ترفض كل دخيل، ودفعت- ولا تزال- ثمناً باهظاً حتی يومنا هذا.

وتعتبر الطبيعة الجبلية التي تمتاز بها تعز عاملاً بارزاً في المعركة العسكرية من المدينة، وحتی ريفها، وهذه الميزة أسهمت في إطالة أمد الصمود العسكري، وأيضاً المواجهة العسكرية.

ويتفق الطرفان، الانقلابي والشرعي، أنّ نقطة السيطرة علی محافظات اليمن، تبدأ من تعز، غير أنّ الطرف الأول يدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة لاقتحام المدينة، بينما يكتفي الطرف الثاني بصرف وعود منتهية الصلاحية، وبينهما تمرّ المدينة بلحظات عصيبة لم تشهدها من قبل.