دانة البلوشي.. أصغر رائدة فضاء إماراتية تبهر "ناسا"

ترعى الإمارات الطفلة دانة البلوشي (11عاماً)، التي تعدّ أصغر رائد فضاء، وتتدرب في برامج بمجال علم الطيران وإدارة الفضاء في وكالة "ناسا" في الولايات المتحدة الأمريكية.

دانة البلوشي 1

وتبنّى الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، موهبة الطفلة منذ ظهورها، مؤكداً أنّ دولة الإمارات العربية المتحدة تعتزّ بإنجازات أطفالها، وتفوّقهم العلمي، ووصولهم إلى المحافل العالمية في المجالات كافة.

وتثمّن القيادة العُليا في الإمارات الأطفال، وتمكّنهم ليكونوا بناة المستقبل.

اقرأ أيضاً :

أول عربية تخترع نظرية لتطوير البحث العلمي وتلقب دولياً بـ"عالم"

وتدرس دانة علوم الفضاء في جامعة الفضاء بهيوستن، لتعدّ أول وأصغر إماراتية بهذا المجال.

وخلال مسيرتها العلمية حصلت على 9 شهادات من عدة دورات تدريبية جوية وبحرية وأرضية في علم الفضاء والصواريخ، وميداليتين ذهبيتين للتفوق والتميز.

وأسهمت أسرة البلوشي في دعمها وتلبية رغباتها وتطلعاتها، ودفعها إلى تحقيق طموحها لتكون رائدة فضاء في "ناسا"، فكان عنوان أسرتها: الموهبة والابتكار والإبداع والتميز، لتجد ما تحلم به حقيقة؛ بالسعي والإصرار.

دانة البلوشي 3

كما أن نجاح أخيها أديب البلوشي، أصغر مخترع إماراتي، والذي يكبرها بنحو عامين، دعمها وشكّل لها مثالاً حياً.

وقدّم أديب إسهامات عديدة في مجال الرعاية الصحية رغم صغر سنّه، وانتهج مناهج العلماء، وأصبح يعمل ليلاً ونهاراً، وبرزت لديه ملكة الابتكار، وتعلّقت همته بصناعة اختراعات علمية تلبّي احتياجات المجتمع.

اقرأ أيضاً :

سعودية وأردنية تتوجان بجائزة "ستيفي" من بين 500 مرشحة دولياً

وخضعت دانة وأديب لتدريبات عملية متقدمة في علوم الفضاء (تدريبات حقيقية ومحاكاة)؛ من تصميم وبرمجة وإطلاق صواريخ.

وأبهر تصميم الصاروخ الإدارة العليا (بهنتسفيل)، وكذلك الروبوت الفضائي (تصميم وبرمجة وتحكم) في ولاية ألاباما، ومن ثم انتقلا إلى مدينة هيوستن للفضاء، وحصلت دانة وأخوها أديب على الميدالية الذهبية من جامعة الفضاء لإبداعهما وتفوُّقهما، وخصوصاً في تدريبات رواد الفضاء داخل الماء، في محاكاة لبيئة الفضاء الخالية من الجاذبية.

دانة البلوشي

وتطمح دانة إلى رفع علم دولتها عالياً على مستوى جميع مشاركاتها وأعمالها؛ كي تثبت أنّ أطفال الإمارات هم أبناء المستقبل، وهم قادرون على التميز والابتكار.

ويعدّ تدريب رائد الفضاء مهمة ليست بالسهلة؛ إذ يخضع لسنوات من التدريب التقني الدقيق، وتدريبات صحية وأمنية؛ كي يتعلم المهام البسيطة والمعقّدة اللازمة في مهمة نموذجيّة، ومدتها من 4 إلى 6 أشهر، ويعمل رواد الفضاء على تطوير مهاراتهم في الأنظمة، والروبوتات، وتشغيل المركبات الفضائية، وأنشطة الهندسة الفضائيّة.

ناسا

أما الطفل الإماراتي أديب البلوشي، أصغر مخترع إماراتي، فكان أول اختراعاته لمساعدة والده المصاب بشلل الأطفال، وحصد البلوشي مجموعة جوائز علمية كبرى، كان آخرها جائزة مبادلة للشباب في نسختها الثانية.

واخترع البلوشي كرسياً للمصابين بشلل الأطفال، وجعله ضد الماء، متصلاً عبر الأقمار الصناعية بالشرطة والمنزل، فضلاً عن اختراعه عصا لفاقدي البصر تتفرد بنغمات خاصة لتنبيههم خلال المشي.

كما ابتكر الإماراتي الصغير حزام أمان يقيس نبض قلب السائقين، وينذر الشرطةَ أو أسرةَ السائق إذا توقّفَ قلبهُ، أو تزايدت ضرباته.