• العبارة بالضبط

وسط إقبال واسع.. "الصيد بالصقور" يُشعل حماس الإماراتيين

اعتمدت بطولة فزاع للصيد بالصقور (التلواح)، بقرار من مركز حمدان بن محمد، لإحياء التراث، حيث تعد البطولة الكبرى على أجندة البطولات في المركز.

ووفقاً لوكالة أنباء الإمارات (وام)، ستقام البطولة على مدار 11 يوماً، يتوقع أن تكون حافلة ومليئة بالإثارة والتشويق، بداية من الـ2 من يناير/كانون الثاني وحتى الـ12 من الشهر ذاته، بفئاتها الشاملة والمتنوعة، مع رصد جوائز مالية ضخمة للفائزين.

وأوضحت (وام) أن إقبالاً واسعاً على التسجيل يشهده مقر البطولة في منطقة الروية بدبي وذلك؛ من أجل المشاركة والقيام بتركيب الحلقات الذكية للطيور، على أن يستمر التسجيل حتى اليوم الأخير من العام 2016.

ويتولى عملية التسجيل فريق متخصص من الفرق الوطنية، والذين يمتلكون خبرات متراكمة في تنظيم بطولات فزاع للصيد بالصقور، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حصدته بطولة العام الماضي، وما شهدته من أحداث ومنافسات؛ ما أسهم بشدة في زيادة أعداد المسجلين في بطولة "التلواح".

واعتمدت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، كل الجوانب الفنية للبطولة، من حيث الفئات، التي تشمل الشيوخ والعامة والناشئين والمحلي والخليجي، والتي تضم: تبع وحش، تبع جير، جير شاهين فرخ، جير شاهين جرناس، جير تبع فرخ، جير تبع جرناس، بيور جير فرخ، بيور جير جرناس، قرموشة فرخ، قرموشة جرناس، إلى جانب الطيارة اللاسلكية.

وبحسب البرنامج، الذي اعتمدته إدارة البطولات بالمركز، ستكون الانطلاقة بإقامة بطولة الطيارة اللاسلكية فئة الشيوخ، تليها بداية التصفيات لفئتي الشيوخ والعامة، التي ستقام يومياً، على أن تكون النهائيات يومي الـ11 والـ12 من يناير/كانون الثاني المقبل، ويتخللها فئتا المحلي والخليجي، يومي الـ9 و10، في حين ستكون بطولة الناشئين في الـ7 من الشهر ذاته.

من جانبها، عبرت مديرة إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد درويش، عن تقديرها للإقبال الواسع من المشاركين للتسجيل والمنافسة في البطولة، علاوة على تقديم منافسات الطائرات اللاسلكية، التي تمزج بين الرياضات التراثية والتكنولوجيا المعاصرة.