• العبارة بالضبط

دعم السعودية لحركة الترجمة.. محور ندوة بسفارة المملكة في بيروت

أشاد مسؤولون عرب بالجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في دعم حركة الترجمة، والاستفادة من علوم الحضارات الأخرى في مختلف أنحاء العالم.

جاء ذلك خلال ندوة ثقافية نظمتها سفارة المملكة العربية السعودية لدى لبنان، برعاية القائم بالأعمال بالإنابة لدى السفارة، المستشار وليد بن عبد الله بخاري، بمقر السفارة في بيروت، الخميس، وحملت الندوة عنوان "دور الترجمة في إغناء المحتوى العلمي العربي"، وفقاً لصحيفة المدينة.

وأشار القائم بالأعمال بالإنابة لدى السفارة، المستشار وليد بن عبد الله بخاري، إلى جهود المملكة، ممثلة في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، في خدمة الترجمة، مبيناً في هذا الصدد دعمها للمنظمة العربية للترجمة في ترجمة نحو 50 كتاباً علمياً في مختلف المجالات العلمية، وغيرها من الاختصاصات المهمة من اللغة الإنجليزية للعربية.

وأشاد مدير عام المنظمة العربية للترجمة، الدكتور هيثم الناهي، في كلمة مماثلة، بجهود السعودية في دعم حركة الترجمة، والاستفادة من علوم الحضارات الأخرى، مؤكداً أهمية الجهد المبذول من قبل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في دعم نشاطات المنظمة؛ من خلال معاهدها العلمية ونتاجها البحثي وتطبيقاتها، ما يعزز المكانة العلمية للمملكة على المستوى العالمي.

ومن جهته، قدَّم أمين سر المنظمة، د. حسن الشريف، شرحاً وافياً للنشاطات والجهود التي تؤديها المنظمة بالتعاون مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في ترجمة الكتب العلمية في مختلف المجالات والاختصاصات، مشيداً بالدعم الكبير الذي تقدمه المملكة لتنمية المحتوى الرقمي العربي، بالإضافة إلى الدعم الذي توفره مدينة الملك عبد العزيز في نشر المعرفة العلمية في الأوساط العربية وإثراء اللغة العربية.

اقرأ أيضاً:

سعودية تخترق المستحيل.. "هيلة" تتحدى الإعاقة باقتحام الفن