• العبارة بالضبط

انطلاق الجولة الثانية لبطولة دبي للسفن الشراعية 60 قدماً

تشهد شواطئ دبي، السبت، تظاهرة رياضية بحرية تراثية كبيرة، متمثلة بانطلاق منافسات سباق الجولة الثانية من بطولة دبي للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، بمشاركة 88 سفينة.

ويحظي هذا الحدث -الذي يأتي ضمن روزنامة السباقات البحرية في الموسم الرياضي 2016-2017- بمشاركة كبيرة من المُلاك والنواخذة؛ ما يعكس اهتمام شرائح المجتمع بإحياء الموروث الحضاري للإمارات.

ووفقاً لوكالة أنباء الإمارات (وام)، من المتوقع أن تقطع السفن المشاركة مسافة بين 18 و20 ميلاً بحرياً من نقطة البداية، التي سيتم تحديدها حسب معطيات وحالة البحر من عمق مياه الخليج العربي باتجاه خط النهاية في شواطئ دبي.

وعكفت اللجنة المنظمة، طوال الساعات الماضية، على مراقبة التقارير الواردة من المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، وأيضاً المواقع الإلكترونية المتخصصة؛ من أجل إقامة السباق في أفضل الظروف.

اقرأ أيضاً :

قنوات "دبي ريسينج" تواكب مهرجان محمد بن راشد للقدرة

من جانبه، أكد عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، محمد عبد الله حارب، أن اللجنة المنظمة تراقب من كثب كافة التقارير الواردة حول حالة البحر وسرعات الرياح المتوقعة؛ من أجل تأمين نجاح الحدث، وإخراجه المناسب في ثوب زاهٍ وجميل، خاصة أن السباق يمثل المحطة الأخيرة لملاك ونواخذة وبحارة السفن الشراعية المحلية 60 قدماً، قبل معانقة عرس السباقات البحرية مع إقامة ملحمة القفال الـ 27، منتصف مايو/أيار المقبل.

ولفت حارب إلى أن العدد الكبير الذي وصلت إليه قائمة السفن لدى مراحل التسجيل، طوال الأسبوع الماضي، تعكس مدى الاهتمام الكبير من قبل الملاك والنواخذة، والتطوير المستمر في هذه الرياضة.

وأشار إلى أن نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ظل يؤدي دوراً مهماً ورائداً في تطوير واستمرار هذه الفعاليات.

وأكملت اللجنة المنظمة كافة التجهيزات اللازمة لانطلاقة الحدث، ودعت الملاك والنواخذة إلى ضرورة الوصول إلى نقطة التجمع الأولى مبكراً، وقبل وقت كافٍ من بداية السباق؛ حتى يتسنى للجميع الاستعداد بشكل جيد والوقوف بالصورة الصحيحة بين البوابات الهوائية لخط البداية.