الأردن يحذر من النعرات الطائفية ويهدد مروجيها

حذرت وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في إدارة البحث الجنائي الأردنية، الأحد، عبر صفحتها على "فيسبوك"، من انتشار "خطاب الكراهية وإثارة النعرات الطائفية والدينية المختلفة" من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكدت الوحدة في منشورها، موقف الدولة من هذا "الخطاب الغريب على مجتمعنا، ممثَّلة بهرمها الملك عبدالله الثاني، في رفضه جملةً وتفصيلاً هذا الخطاب، ولا سيما في مكافحة الجريمة الإلكترونية سنداً لأحكام قانون الجرائم الإلكترونية الأردني لعام 2015، والقوانين المختلفة والتي جرمت هذا النوع من الخطاب ونصت على عقوبات صريحة لكل من يرتكبه عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة".

اقرأ أيضاً :

"السايبر".. جيل جديد من الحروب أذكى وأكثر فتكاً

وقالت "مكافحة الجريمة الإلكترونية"، إنها "تستنكر هذا النوع من الخطاب "وتؤكد قيم مجتمعنا المستمدة من ديننا الحنيف، دين المحبة والسلام وعاداتنا الأصيلة وأخلاق مجتمعنا الطيبة، ونقف -كما أنكم معنا تقفون- في وجه كل من يحاول أن يمس أو يدنس وحدتنا الوطنية، القائمة على أساس المواطنة الصالحة والحفاظ على استقرار بلدنا الحبيب، ولن نتوانى عن التعامل قانونياً مع كل من تسول له نفسه بث سموم النعرة والتفرقة استجابة لما يمليه علينا ديننا الحنيف وشرف القَسم الذي نحمله".