جوائز "فيفا" لـ2016.. "الدون" الأفضل عالمياً ورانييري يصنع الحدث

توج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بجائزة "فيفا" لأفضل لاعب في العالم لعام 2016، في الحفل الذي أقامه الاتحاد الدولي لكرة القدم، مساء الاثنين، في مقره بمدينة زيوريخ السويسرية.

وتفوق الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو على غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي أيقونة برشلونة، والفرنسي أنطوان غريزمان المتألق في صفوف أتلتيكو مدريد الإسباني.

C1wElpmXcAUFnUS

ودأب "فيفا" ومجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية المتخصصة، على منح جائزة "الكرة الذهبية" لأفضل لاعب في العالم خلال السنوات الأخيرة، قبل أن يُنهيا الشراكة بينهما، ويمنح كل منهما جائزة خاصة به لـ"الأفضل عالمياً".

وغاب لاعبو برشلونة عن حفل "فيفا"؛ بسبب صعوبة سفرهم إلى زيوريخ السويسرية؛ بسبب خوضهم مباراة مساء الأحد أمام فياريال بالدوري الإسباني، علاوة على التحضير للمواجهة المقبلة أمام أتلتيك بلباو، الأربعاء، في إياب دور الـ16 من مسابقة كأس ملك إسبانيا.

وجاء تتويج رونالدو بجائزة "الأفضل" منطقياً؛ بعد عام استثنائي مع ريال مدريد ومنتخب بلاده، كما أنه يأتي بعد أقل من شهر واحد من تتويجه بـ"الكرة الذهبية"، التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية المتخصصة، لأفضل لاعب في العالم.

C1wDRalWIAATjvM

وقبل أشهر من إعلان تتويج كريستيانو رونالدو بـ"الكرة الذهبية"، حصد النجم البرتغالي جائزة فردية أخرى؛ هي "أفضل لاعب في القارة الأوروبية" التي يمنحها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، وذلك عن أدائه في الموسم الماضي.

C1wHWLiWEAAoPl1

وتوّج رونالدو بثلاثة ألقاب مع ريال مدريد؛ إذ حصد دوري أبطال أوروبا على حساب أتليتكو مدريد في نهائي ميلانو، فضلاً عن الظفر بكأس السوبر الأوروبية، متخطياً إشبيلية، بالإضافة إلى حمل الكأس العالمية في اليابان، بعد أيام قليلة من التتويج بـ"الكرة الذهبية".

C1wDJ2oW8AAhsxZ

وبالإضافة إلى مشواره الرائع مع نادي العاصمة الإسبانية، واصل الدون مسلسل نجاحاته وقاد منتخب بلاده، الشهير بـ"برازيل أوروبا"، للظفر بكأس الأمم الأوروبية، التي أقيمت في فرنسا صيف العام الفائت؛ وذلك للمرة الأولى في تاريخه.

- رانييري يصنع المفاجأة

وعلى صعيد المدربين، خالف الفيفا التوقعات كافة ومنح جائزة "أفضل مدرب في العالم" لعام 2016 للإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري، في مفاجأة من العيار الثقيل لم يتوقعها.

وخطف رانييري الأنظار حين توّج مع "ثعالب" ليستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز؛ للمرة الأولى في تاريخ النادي المغمور، وعلى حساب أندية كبيرة ومن العيار الثقيل في "البريمرليغ".

C1wGqbGW8AImkZi

وقال رانييري: "ينتابني الجنون بعد فوزي بتلك الجائزة، وهي بلا شك ليلة رائعة أن أكون مع أساطير كرة القدم التدريبية، وأريد أن أشكر عائلتي وزوجتي الذين حرصوا على مساندتي طوال الفترة الماضية".

وكان البرتغالي فرناندو سانتوس أبرز المرشحين للفوز بالجائزة الفردية، بعد إنجازه التاريخي مع "برازيل أوروبا" بالتتويج بلقب اليورو، للمرة الأولى في تاريخ بلاده.

وإلى جانب رانييري وسانتوس، كان الفرنسي زين الدين زيدان ضمن القائمة المختصرة للمرشحين للفوز بجائزة أفضل مدرب في العالم، بعد قيادته ريال مدريد الإسباني لثلاثة ألقاب؛ هي: دوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبية، ومونديال الأندية، وذلك في عامه الأول في القلعة البيضاء.

- التشكيلة المثالية لـ2016

وكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عن التشكيلة المثالية "الأفضل" لعام 2016، حيث شهدت هيمنة للغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة.

C1v2LxrW8AAFhP-

وجاءت القائمة على النحو الآتي: لحراسة المرمى الألماني مانويل نوير (بايرن ميونيخ).

وفي الدفاع: البرازيلي داني ألفيش (يوفنتوس الإيطالي)، وجيرارد بيكيه (برشلونة الإسباني)، والثنائي سيرخيو راموس، والبرازيلي مارسيلو (ريال مدريد الإسباني).

وفي خط الوسط: الكرواتي لوكا مودريتش، والألماني توني كروس (ريال مدريد)، وأندريس إنييستا (برشلونة).

C1v0lUXXUAECl0z

في حين يقود خط الهجوم، الثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز (برشلونة)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد).

- جوائز أخرى

وفيما يتعلق بجائزة أفضل لاعبة، فازت الأمريكية كارلي لويد، متفوقة على البرازيلية مارتا، والألمانية ميلاني برينجر.

وقالت كارلي: "لم أتوقع الفوز بالجائزة على حساب لاعبتي البرازيل وألمانيا، ولولا مساعدة زملائي لما تمكنت من الفوز بالجائزة".

أما جائزة أفضل مدربة، فقد توّجت بها الألمانية سيلفيا نيد بالجائزة، متفوقة على الأمريكية جوليان إيليس، والسويدية بيا ساندهاج.

وفاز مشجعو ليفربول الإنجليزي وبوروسيا دورتموند الألماني بجائزة أفضل جمهور، بعد حصولهم على نسبة تصويت وصلت إلى 45.92%، متفوقين على جماهير آيسلندا (31.37%)، وأدو دين هاج الهولندي (22.71%).

وفاز نادي أتليتكو ناسيونال الكولومبي بجائزة الروح الرياضية؛ وذلك عقب تنازله عن لقب "سود أمريكانا" للفريق البرازيلي شابيكوينسي الذي تعرضت طائرته للسقوط قبل خوض المباراة النهائية للمسابقة، في حين فاز البرازيلي فالكاو لاعب منتخب بلاده لكرة القدم للصالات بجائزة أحسن مشوار كروي.

وفيما يتعلق بجائزة بوشكاش لأفضل هدف، فقد فاز الماليزي محمد فايز صبري بالجائزة، متفوقاً على البرازيلي مارلوني ولاعبة فنزويلا دانيوسكا رودريجيز.