• العبارة بالضبط

الأسد يواصل قصف وادي بردى.. واجتماع في أنقرة لبحث خروقاته

في خرق جديد لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، واصلت قوات الأسد قصف منطقة وادي بردى الحيوية، والتي تعتبر خزان المياه للعاصمة السورية دمشق، في وقت عقد فيه خبراء روس وأتراك اجتماعاً في أنقرة، لبحث خروقات وقف النار.

وذكر الناشطون أن المعارك تدور في محاور عدة بمحيط مناطق عين الفيجة، ودير مقرن، وكفر العواميد، وكفير الزيت، بين قوات النظام ومليشيات حزب الله من جهة، والفصائل المعارضة من جهة أخرى.

وقال الدفاع المدني في ريف دمشق، إن قصفاً عنيفاً بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض - أرض، استهدف بلدة بَسيمة وعين الفيجة بوادي بردى في الغوطة الغربية.

وذكرت شبكة شام أن المعارضة تمكنت من تدمير دبابة وحرق جرافة وقتل وإصابة العديد من عناصر النظام ومليشياته، في المعارك التي تجري تحت قصف جوي ومدفعي عنيف من قبل النظام.

اقرأ أيضاً :

محمد بن سلمان: لا يوجد أي فرصة للحوار مع إيران

يأتي ذلك وسط استمرار القصف العنيف لقوات الأسد في محاور الاشتباك وقصف مناطق أخرى في وادي بردى وجرودها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وفي سياق متصل، شارك ممثلون عن المعارضة في اجتماع عقد في العاصمة التركية أنقرة، بين مسؤولين روس وأتراك؛ للتحضير لمفاوضات أستانة التي ستنطلق خلال الشهر الجاري.

وقام المشاركون في الاجتماع بمراجعة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وخروقات النظام والمليشيات الموالية له، وسبل التعامل معها.