• العبارة بالضبط

بعد 43 عاماً.. كارلوس يكشف من قتل مسؤولاً إسرائيلياً بأمريكا

بعد أكثر من 43 عاماً، أفرج "الإرهابي" إلييتش سانشيز، المعروف باسم كارلوس، عن سرٍّ ظل يكتمه طيلة تلك الفترة؛ وهو حقيقة اغتيال الملحق الجوي الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة، الكولونيل جوزيف ألون، عام 1973.

كارلوس، المسجون في فرنسا منذ تسعينيات القرن الماضي، أفاد بأن من اغتال ألون هم أمريكيون، بالتعاون مع شخص سوري الجنسية، وليس فدائيين فلسطينيين كما أشيع حينها.

وبناء على معلومات أدلى بها الإرهابي الدولي الملقب بـ (كارلوس الثعلب)، أعاد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI) فتح ملف التحقيق في حادث اغتيال الملحق الجوي الإسرائيلي.

وبحسب ما اطلع "الخليج أونلاين" على مراجع أمريكية، فإن ألون، المولود في جمهورية تشيكسلوفاكيا السابقة في العام 1929، وهاجر والداه إلى الأراضي الفلسطينية وعمره 10 سنوات، قتل بإطلاق النار أثناء عودته من حفل في ولاية ميرلاند في صيف العام 1973.

لكن اللافت أن الفدائيين الفلسطينيين تبنوا اغتيال الملحق العسكري الإسرائيلي في واشنطن من على أثير إذاعة صوت فلسطين، والتي كان مقرها القاهرة، وذلك انتقاماً لاغتيال الصحفي الجزائري، محمد بودية، الذي انخرط في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الذي اغتيل على يد عناصر الموساد في باريس.

وكان جوزيف ألون ضابطاً طياراً، وهو من مؤسسي سلاح الجو الإسرائيلي، وقد أرسلته إسرائيل إلى واشنطن في عام 1970، ولقي مصرعه قبل انتهاء بعثته بشهر.

JW4a3192_Snimek_142

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز، في مقالة للصحفي آدم غولدمان، بحسب ما قرأ "الخليج أونلاين"، الذي حقق في الماضي بغموض مقتل ألون.

وقال غولدمان: "في عام 2011 حقق مكتب التحقيقات الفيدرالي بالقضية بإدارة المحقق يوجين كيسي، وخلال السنوات الأخيرة حقق كيسي عدة مرات مع المجرم الدولي الفنزويلي، كارلوس الثعلب".

اقرأ أيضاً :

محمد بن سلمان: لا يوجد أي فرصة للحوار مع إيران

وذكر الصحفي الأمريكي أن "كارلوس أبلغ الـ F.B.I أنه لا يعتقد أن أمريكياً أو فلسطينياً أقدم على قتل ألون؛ لأنه على حد علمه لا أحد داخل المنظمات الفلسطينية يعرف هوية قاتل ألون".

وذكر كارلوس: "في السبعينيات اعتاد بعض الأمريكيين الذي سكنوا في باريس على ارتياد محل لبيع الكتب يملكه فلسطيني، ممن خاضوا الحرب في فيتنام، وشعروا بتعاطف مع الفلسطينيين".

وأضاف: "الفلسطيني عرّف الأمريكيين على المدعو السوري كمال خير بيك، والذي يشتبه بانتسابه إلى منظمة أيلول الأسود".

وبحسب كارلوس، فإن خير بيك التقى الأمريكيين المتعاطفين مع الفلسطينيين في عام 1970، وسألوه كيف يمكنهم المساهمة في النضال الفلسطيني، ليرشدهم إلى قتل ألون.

وقال "كارلوس الثعلب" لمحقق المباحث الفيدرالية الأمريكية، إنه "عندما قتل ألون تعجبنا وجهلنا في الجبهة الشعبية هوية قاتله رغم التبني الرسمي".

وذكر آدم غولدمان، نقلاً عن مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الإسرائيليين عرفوا وقتلوا من اغتال ملحقهم العسكري في واشنطن.

يذكر أن إلييتش سانشيز، والمعروف باسمه الحركي كارلوس، ولقبته أجهزة الأمن والمخابرات بـ "كارلوس الثعلب"، يعتبر من مناصري القضية الفسطينية، وانضم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

ويقضي كارلوس في باريس حكماً بالسجن المؤبد منذ 1997، وذلك بعد ثلاث سنوات من اعتقاله في السودان، إذ أدين حينها بقتل ثلاثة رجال بينهم شرطيان عام 1975 في باريس.

وبعد الحكم على كارلوس بالسجن مدى الحياة مرة أخرى، قالت المحكمة إنه ينبغي عليه أن يقضي 18 عاماً في السجن كحد أدنى، وكان من المفترض أن يحصل على إفراج مشروط عام 2012.