كاميرون يبحث مع ملك البحرين وولي عهده التطورات الإقليمية

بحث عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الثلاثاء، مع رئيس الوزراء البريطاني السابق، ديفيد كاميرون، التطورات الإقليمية والدولية.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، إنه جرى خلال اللقاء، الذي عقد في قصر الصافرية غربي البحرين، مباحثات حول المستجدات الراهنة في المنطقة وتطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

وفي لقاء منفصل، استقبل الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي عهد البحرين، كاميرون (لم تعرف مدة زيارته للبحرين)، واستعرض الجانبان خلال اللقاء عدداً من الموضوعات والقضايا على الصعيدين الإقليمي والدولي، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

اقرأ أيضاً :

الاستخبارات تتوقع نهاية هيمنة أمريكا وتفاقم النزاعات في العالم

واستقال كاميرون من منصبه في أعقاب تصويت البريطانيين للخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي، بنسبة 52%، في الاستفتاء الذي أجري في 23 يونيو/حزيران 2016.

كاميرون الذي استطاع أن يقود حزب المحافظين إلى السلطة بمفرده، اضطر إلى التخلي عن منصب رئاسة الوزراء قبل 3 أعوام من انتهاء ولايته، لتخلفه وزيرة الداخلية في حكومته، تيريزا ماي.

ووقع كاميرون ضحية وعوده الانتخابية عام 2015، حينما تعهد بإجراء استفتاء حول الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي، ألحقه في مطلع 2016 بوعد آخر بالتخلي عن منصبه- الذي شغله بعد الفوز بالانتخابات- في حال لم ينجح في إقناع البريطانيين بالبقاء داخل الاتحاد.

واستضافت البحرين، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، قمة خليجية بريطانية، بحضور ماي وقادة الخليج لتعزيز العلاقات بين الجانبين.