الجيش التركي يقترب من السيطرة على "الباب" السورية

أوشك الجيش التركي على استكمال عملية السيطرة على مدينة الباب شمال سوريا، من عناصر تنظيم "الدولة"، مؤكداً مقتل عدد من مقاتلي التنظيم أثناء المعارك.

وقال الجيش، في بيان له الجمعة، إن مقاومة تنظيم "الدولة" تراجعت إلى حد كبير أمام الجيش السوري الحر المدعوم من القوات التركية، في إطار عملية درع الفرات.

اقرأ أيضاً :

بعد دعوة قطرية.. لجنة أممية لتوثيق "جرائم الحرب" في سوريا

وفي هذا السياق، قالت رئاسة الأركان التركية إن 13 عنصراً من تنظيم الدولة قتلوا من جراء قصف جوي ومدفعي تركي استهدف 77 هدفاً للتنظيم في مدينة الباب.

وأضافت أن المدفعية التابعة لقيادة القوات البرية، استهدفت مخابئ ومواضع أسلحة، وأن مقاتلات تركية قصفت سبعة أهداف، من بينها مبنى يستخدمه التنظيم مأوى ورافعة ومخزن سلاح.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أكد، الثلاثاء الماضي، أن قوات الجيش السوري الحر انتزعت السيطرة بشكل كبير على مدينة الباب السورية من مسلحي تنظيم الدولة.

وأضاف يلدرم- في حديث لأعضاء حزبه العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان- أن "الباب باتت تحت السيطرة بدرجة كبيرة. هدفنا هو منع فتح ممرات من أراض تسيطر عليها منظمات إرهابية إلى تركيا".

ويعيش أهالي مدينة الباب بريف حلب الشرقي ظروفاً صعبة للغاية، نتيجة القصف المستمر على المدينة والمعارك بين الجيش الحر وتنظيم الدولة.

وتقدمت فصائل من الجيش السوري الحر بدعم من قوات خاصة ودبابات وطائرات حربية تركية بشمال سوريا في أغسطس/آب الماضي، في عملية أطلقت عليها أنقرة اسم "درع الفرات"، لطرد تنظيم الدولة من الحدود التركية ووقف تقدم المقاتلين الأكراد.

ويهدد تقدم المعارضة بوضعها في اشتباك مباشر مع قوات النظام السوري التي تضيق الخناق على المدينة من الجنوب.