مقتل قيادي في "داعش" بغارة على الحدود العراقية السورية

قُتل قيادي في تنظيم الدولة، الجمعة، بغارة جوية شنتها مقاتلات التحالف الدولي، غربي محافظة الأنبار، على الحدود العراقية السورية، بحسب ضابط عسكري عراقي.

وقال وليد الدليمي، العقيد في الجيش العراقي: إن "طيران التحالف الدولي قصف سيارة تتبع لتنظيم داعش، قرب جسر البيسلوم في مدينة القائم (350 كم غرب الرمادي) على الحدود العراقية مع سوريا".

وأشار الدليمي لوكالة الأناضول، إلى أن القصف أسفر عن مقتل عدد من عناصر "الدولة" داخل السيارة؛ بينهم "محمود غصه عبد العزيز الحياني"، وهو المسؤول الأمني للتنظيم في مدينة القائم، والملقب بـ"أبو كرار الحياني".

وجا استهداف الحياني بعد أقل من أسبوع من إعلان خليّة الإعلام الحربي التابعة للجيش العراقي، أنه قتل 13 قيادياً في تنظيم الدولة؛ بضربة جوية استهدفت موقع اجتماع لهم في محافظة الأنبار، في حين نجا زعيم التنظيم من بينهم.

اقرأ أيضاً :

أردوغان: نحتاج دعم الخليج ونرفض "دولة" بشمال سوريا

يذكر أن تنظيم الدولة سيطر على مدينة القائم العراقية بعد منتصف عام 2014، ولا يزال يحاصر المدنيين داخل المدينة ويمنع خروجهم منها.

في حين يواصل طيران التحالف الدولي دعمه للقوات العراقية والعشائر في الأنبار، لمحاربة التنظيم المتشدد، واستعادة السيطرة على جميع المدن التي يحتلها منذ منتصف عام 2014.