• العبارة بالضبط

منافسات رياضية في الخليج بأجواء القارة العجوز.. هل تتكرر؟

يعيش عشاق "الساحرة المستديرة" في جميع أرجاء العالم "لذة" حقيقية حين يُشاهدون مباريات القارة الأوروبية، وخاصة تلك التي تُقام في ظل الأجواء الباردة، والتي تشهد هطولاً غزيراً للأمطار، وسقوطاً شديداً للثلوج.

ولطالما تمنى الكثيرون أن تحظى بلادهم وملاعبهم الكروية ومنافساتهم الرياضية بمثل هذه الأجواء "الجميلة" و"الاستثنائية"، رغم برودة الطقس، وتدني درجات الحرارة، ووصولها إلى مستويات قياسية.

وخلال شهر فبراير/شباط الجحالي، عاشت دول مجلس التعاون الخليجي سلسلة منخفضات جوية، وشهدت دول قطر، والسعودية، والإمارات، وغيرها أجواءً شتويّة غير معتادة في مثل هذه الفترة من كل عام، ما أدى إلى شكل السيول في بعض الأمطار؛ بسبب الأمطار الغزيرة.

- دوري نجوم قطر يشهد سقوطاً للبرد

وفي الـ17 من الشهر الحالي، شهدت مباراة كروية في الدوري القطري، جمعت بين ناديي الغرافة والخور، ضمن الجولة الحادية والعشرين من المسابقة المحلية، حدثاً نادراً غير مألوف، تمثل بسقوط شديد للبرد، في مشهد بدا كأنه في ملاعب القارة الأوروبية.

CEW-2

ونظراً لأن الحدث يُعد "استثنائياً" بكل ما تحمله الكلمة من معنى، رفض حكم اللقاء إيقاف المباراة؛ ولو لدقائق معدودة، وفضل استمرار اللعب، وذلك قبل ثوانٍ قليلة على نهاية الشوط الأول من المباراة.

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مشهد سقوط "البرد" في مباراة دوري نجوم قطر على نطاق واسع؛ وهو ما يُظهر أن الجماهير توّاقة بشدة إلى رؤية هذه المشاهد في الملاعب الخليجية على وجه الخصوص.

- الأمطار حاضرة بقوة في "قطر توتال" للتنس

وفي بطولة قطر توتال المفتوحة لكرة المضرب للسيدات، أثرت الأمطار بشدة في سير المنافسات، وأدت إلى تأجيل مباريات كثيرة إلى أيام لاحقة؛ ما عرّض بعض المصنفات لحالة من الإجهاد والإرهاق.

اقرأ أيضاً:

أندية أوروبا وجهتها.. شركات الطيران الخليجية تستثمر في الرياضة

كما تسبب تأجيل بعض مباريات البطولة القطرية، التي أقيمت على ملاعب مجمع خليفة الدولي، في خوض بعض اللاعبات مباراتين في يوم واحد؛ للحاق بجدول المنافسات، وصولاً إلى المباراة النهائية.

بدوره، أشار رئيس الاتحاد القطري للتنس والإسكواش والريشة الطائرة، ناصر الخليفي، إلى وجود مساعٍ حقيقية لتغطية ملاعب التنس؛ تفادياً لهطول الأمطار، وتجنباً لحدوث أي تقلب بالطقس في هذه الفترة من العام، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنها المرة الأولى منذ تاريخ انطلاق البطولة عام 2001 التي يتساقط المطر فيها بغزارة يومياً، باستثناء المواجهة الختامية.

اقرأ أيضاً:

سوء الأحوال الجوية يُعرقل منافسات رياضية وازنة في الخليج

ومطلع الشهر الحالي أيضاً، توقفت منافسات رياضية وازنة في الإمارات وقطر؛ بسبب هبوب الرياح وسوء الأحوال الجوية، على غرار بطولة "أوميغا دبي ديزرت كلاسيك" للغولف وبطولة قطر للدراجات النارية "سوبر ستوك" والسيارات السياحية.

وبسبب هبوب رياح نشطة تسببت في غبار كثيف ناتج عن الرمال، ألغيت المرحلة الرابعة من "طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية"؛ ما أدى إلى تقليص المسافة الإجمالية للسباق.

- التغير المناخي يطول الخليج

وبدا لافتاً "التغير المناخي" في الدول الخليجية، حيث بدأ البعض يعتاد مشهد هطول الأمطار بغزارة أياماً متواصلة، علاوة على تساقط الثلوج والبرد في "بعض المناطق".

وفي سبتمبر/أيلول 2015، توقعت دراسة أمريكية تشكّل أعاصير استوائية للمرة الأولى في الخليج العربي؛ جراء التغير المناخي، وكآثار جانبية لظاهرة الاحتباس الحراري.

اقرأ أيضاً:

الصيد بالصقور.. هواية خليجية تراثية تشعل المنافسة والمغامرة

وتقول الدراسة التي نشرت في دورية "نيتشر كلايميت تشينج"، إن المياه الضحلة والدافئة للخليج العربي -الذي لم تسجل به أي أعاصير من قبل- قد تولد العواصف في المستقبل كآثار جانبية لظاهرة الاحتباس الحراري.

وأشارت بعض الدراسات السابقة أيضاً إلى احتمال حدوث تغيرات فجائية في النظام المناخي؛ بسبب سخونة الكرة الأرضية؛ منها أن المحيط المتجمد الشمالي قد يصبح خالياً من الجليد في الصيف أو أن تنحرف الأمطار الموسمية عن مسارها.