• العبارة بالضبط

العاهل المغربي يعفي بنكيران من منصبه

أعلن الديوان الملكي المغربي في بيانٍ، الأربعاء، أن الملك محمد السادس أعفى رئيس الوزراء، عبد الإله بنكيران، من منصبه وسيطلب من عضو آخر في حزب العدالة والتنمية تشكيل الحكومة بعد جمود أعقب الانتخابات واستمر خمسة أشهر.

وأضاف البيان أن الملك اتخذ القرار "في ظل انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها (الحكومة) وحرصاً منه على تجاوز حال الجمود الحالي في المفاوضات السياسية".

وتم تكليف بنكيران تشكيل الحكومة مرة أخرى بعد أن زاد حزب العدالة والتنمية الذي تولى السلطة للمرة الأولى في 2011 حصته من الأصوات في انتخابات أكتوبر/تشرين الأول ليحتفظ بوضعه بوصفه أكبر الأحزاب.

وبموجب قانون الانتخابات المغربي، لا يمكن لأي حزب الفوز بأغلبية مطلقة في البرلمان الذي يبلغ عدد مقاعده 395، وهو ما يجعل الحكومات الائتلافية ضرورة.

وتوترت علاقات "العدالة والتنمية" بشريكه السابق في الائتلاف الحكومي "حزب الاستقلال المحافظ"؛ بسبب الإصلاحات الاقتصادية، وتعثرت محادثات تشكيل الحكومة مع "حزب التجمع الوطني للأحرار" المنتمي إلى تيار يمين الوسط.

اقرأ أيضاً:

المغرب.. "صومعة حسان" شاهد على عظمة العمارة الإسلامية

وتزايد القلق إزاء أثر الأزمة السياسية على الاقتصاد المغربي. وكان من المفترض أن يقر البرلمان موازنة العام الحالي بحلول نهاية عام 2016، ولكن لا يمكن إقرارها لحين تشكيل حكومة جديدة.

وقال بيان الديوان الملكي إن الملك سيستقبل رئيس الوزراء الجديد قريباً ويكلفه تشكيل الحكومة، في حين أوضح مصدر في "العدالة والتنمية"، لوكالة رويترز، أن الحزب سيجتمع الخميس؛ لبحث قرار الملك الذي عبّر بنكيران عن قبوله به.

من جهته، أصدر بنكيران توجيهاً لكل أعضاء حزبه بعدم التعليق على مضامين القرار الملكي.

وقال التوجيه، الصادر ليل الأربعاء/الخميس، إن أعضاء الحزب مطالَبون بعدم "التعليق على البلاغ الصادر عن الديوان الملكي بتعيين رئيس حكومة جديد من حزب العدالة والتنمية".