في الذكرى السادسة للثورة.. ميسي ورونالدو يتعاطفان مع أطفال سوريا

تمر السنين طويلةً على الشعب السوري الذي يُعاني ويلات الحرب الدموية المندلعة منذ سنين ومآسيها، دون أن يظهر أي بصيص للأمل يُوحي بقرب التوصل إلى حل يُنهي ما خلفته من دمار وخراب وتشريد على نطاق واسع.

وتزامناً مع الذكرى السادسة للثورة التي اندلعت في الـ15 من مارس/آذار 2011، هب أفضل لاعبَين في كرة القدم على مدار العقد الأخير؛ لإعلان تضامنها وتعاطفهما الكبيرين مع أطفال سوريا.

ronaldo2

ورغم أن الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو وغريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي قد دأبا على مدار سنوات الثورة على التأكيد مراراً وتكراراً على ضرورة إيقاف الحرب في سوريا؛ لكي يعم الأمن والسلام في البلاد، إلا أن هذه المرة تكتسي أهمية كبيرة؛ إذ يتزامن تضامنهما مع الذكرى السادسة للثورة السورية التي دفعت ثمناً باهظاً من أجل نيل الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية.

-ميسي "قلبه منفطر"

البداية مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي أطلق حملة من أجل وقف الحرب المندلعة في سوريا، وإنقاذ الأطفال الذين يعانون الويلات منذ سنين.

وكتب البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي، على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "يوم آخر من الحرب هو كثير جداً، الأطفال في سوريا يتعرضون للعنف والقسوة منذ 6 سنوات متتالية، ويعانون من الآثار المدمرة للحرب التي حولتهم إلى أسرى".

وأضاف قائلاً: "بصفتي أباً وسفيراً لليونيسف، أشعر بالحزن، وأطالب بوقف الحرب في سوريا"، مرفقاً مع تدوينته صورة لطفل سوري يقف بين الدمار والخراب من آثار الحرب المدمرة.

اقرأ أيضاً :

"الخليج أونلاين" يرصد لقطات في زيارة برشلونة التاريخية إلى قطر

وكان ميسي قد انضم إلى أسرة اليونيسف، التي تدافع عن حقوق الأطفال، في 11 مارس/آذار من عام 2010.

وأرفق ميسي بتصريحه رابطاً لمقطع مصور من إنتاج اليونيسف، يعرض معاناة أطفال سوريا.

messi3

بدورها أصدرت منظمة اليونيسيف عدة تقارير خلال الأعوام الماضية تظهر الظروف التي يعاني منها الأطفال في سوريا، والانتهاكات التي نفذتها بحقهم مختلف الأطراف، وعلى رأسها قوات النظام.

وأشارت المنظمة العالمية إلى أن الانتهاكات ضد الأطفال بلغت أعلى مستوياتها خلال عام 2016، مسجلة مقتل 652 طفلاً بينهم 255 قتلوا داخل المدارس أو قربها، علاوة على تجنيد 850 آخرين.

-"الدون" على غرار "البرغوث"

وبعد ساعات قليلة من "تدوينة" البرغوث الأرجنتيني، أعلن "الدون" البرتغالي كريستيانو رونالدو تضامنه الكامل مع أطفال سوريا؛ بسب ما يعانونه من آلام وصعوبات وحرب مدمرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وكتب نجم خط هجوم نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد في مختلف حساباته الرسمية على مواقع التواصل:"اليوم أفكر في أطفال سوريا أمثال عُمر الذي يحلم بأن يصبح حلاقاً، أنقِذوا أطفال سوريا".

ونشر قائد منتخب البرتغال صورة له برفقة نجله جونيور رونالدو، وهما ممسكان بصورة للطفل عُمر الذي أشار إليه بأنه يحلم بأن يُصبح حلاقاً من خلال رسوماته.

-رسائل دعم لم تكن الأولى

ولم تكن رسالة ميسي ورونالدو "الأولى" من نوعها، في ظل الجرائم والفظائع والمجازر المرتكبة باستمرار ضد الشعب السوري وأطفاله، إضافةً إلى عمليات التهجير التي تجري على قدم وساق.

messi-ronaldo

ففي أواخر ديسمبر/كانون الأول 2016، أطلق الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، مقطعاً مصوراً ونشره في مختلف حساباته الرسمية على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، قال فيه إنه يعلم مدى معاناة الأطفال السوريين.

وأضاف الدون: "أنا لاعب كرة قدم مشهور جداً، لكن أنتم الأبطال الحقيقيون. لا تفقدوا الأمل، العالم معكم، نحن نهتم لأمركم، أنا معكم".

ronaldo

وحققت رسالة النجم البرتغالي نجاحاً واسعاً، وتفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي؛ إذ حصدت ملايين التعليقات والإعجاب والمشاهدة على حد سواء.

ومطلع عام 2016 نشر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي تدوينة على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، أرفقها بمقطع مصور تظهر فيه المعاناة السورية؛ وذلك ضمن المبادرة التي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

messi2

ودعا ميسي متابعيه ومحبيه للانضمام إلى المبادرة التي أطلق عليها "أوقفوا الأزمة السورية"، وطالب بنشر الحملة التي تنظمها منظمة يونيسف.

اقرأ أيضاً :

بالصور والفيديو.. زيارة ميسي إلى مصر تخطف الأنظار

ولم يقتصر الأمر على ميسي ورونالدو؛ إذ أرسل قائد الفريق الملكي سيرجيو راموس أيضاً رسالة دعم وتضامن مع أطفال سوريا، في ظل انشغال الغرب بأعياد الميلاد ورأس السنة.

وكتب راموس عبر حسابه الشخصي في موقع التغريدات القصيرة (تويتر): "هذه أيام فرح وتضامن، يجب ألّا ننسى التضامن مع أطفال سوريا، فهم يستحقون أيضاً أن يعيشوا طفولتهم".

وأرفق قائد "الميرنغي" صورة لطفلة سورية في عمر الزهور وهي تحمل شقيقها الأصغر؛ في رسالة تكشف مدى المعاناة والمأساة التي يعيشها السوريون خلال السنوات الست الأخيرة.

ronmessi

ويُعد "أيقونة" برشلونة و"رمز" ريال مدريد الأفضل بلا منازع في عالم "الساحرة المستديرة"؛ إذ توج ميسي بجائزة "الكرة الذهبية" التي تُمنح لأفضل لاعب في العالم 5 مرات أعوام 2009، 2010، 2011، 2012، و2015، في حين يملك كريستيانو رونالدو في رصيده 4 كرات ذهبية حصدها أعوام 2008، 2013، 2014، 2016.

ويحظى النجمان الأرجنتيني والبرتغالي بشعبية جارفة في جميع أرجاء العالم؛ بسبب ما يملكانه من قدرات فنية وبدنية هائلة، علاوة على القدرة التهديفية الكبيرة في الوصول إلى شباك المنافسين، وإحراز الأهداف بغزارة جعلتهم يغردون منفردين في سباق الهدافين على الصعيدين المحليّ والقاريّ، وهنا يدور الحديث حول الدوري الإسباني، ومسابقة دوري أبطال أوروبا.