• العبارة بالضبط

"لا مكان لضعاف القلوب".. إثارة مرتقبة في ربع نهائي أبطال أوروبا

حبس عشاق "الساحرة المستديرة" الأنفاس على هامش سحب قرعة الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، التي أجريت ظهر الجمعة، في مدينة نيون السويسرية، في مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا).

وكانت جماهير "اللعبة الشعبية الأولى في العالم" تُدرك يقيناً بأن مواجهات من العيار الثقيل سوف يشهدها دور الثمانية من "أمجد الكؤوس الأوروبية"؛ بسبب قوة الأندية المتأهلة إلى ربع النهائي.

C7HWH5eWkAAxYSu

وحظيت إسبانيا بنصيب الأسد في عدد ممثليها المتأهلين إلى دور الثمانية من "ذات الأذنين"، بوجود الثلاثي ريال مدريد، وبرشلونة، وأتلتيكو مدريد، في حين حلت ألمانيا "ثانية" بناديين؛ هما بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند، مقابل نادٍ واحد من دول إيطاليا، وإنجلترا، وفرنسا، وهنا يدور الحديث حول يوفنتوس وليستر سيتي وموناكو.

C7Hfr46WkAAyRgo

-إعادة لنهائي نسخة 2015

ولم يكد برشلونة الإسباني يلتقط أنفاسه بعد "الريمونتادا" التاريخية أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دور الـ16؛ حتى أوقعته قرعة دوري أبطال أوروبا في مواجهة نارية مع يوفنتوس الإيطالي.

bar22

وتُعد مواجهة برشلونة ويوفنتوس "إعادة" لنهائي نسخة عام 2015، الذي أقيم على الملعب الأولمبي بالعاصمة الألمانية برلين، وانتهى بفوز "البلوغرانا" على حساب "البيانكونيري" بثلاثة أهداف مقابل هدف؛ ليتوج بلقبه الخامس في "ذات الأذنين".

C7HgiosWkAAGX83

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة؛ إذ يعود الظهير البرازيلي دانييل ألفيس إلى ملعب "كامب نو"، الذي قضى فيه لحظات سعيدة مليئة بالألقاب والبطولات في الفترة ما بين عامي 2008 و2016، قبل ارتداء قميص يوفنتوس، في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، في صفقة مجانية.

كما تُشكل المواجهة القارية مبارزة من نوع خاص بين مدافع يوفنتوس جورجيو كيليني ومهاجم برشلونة لويس سواريز، بعد "العضة" الشهيرة التي قام بها الأخير للأول على هامش مباراة منتخبي بلادهما، إيطاليا والأوروغواي، في الدور الأول من نهائيات كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في البرازيل صيف عام 2014.

وبسبب "العضة" الشهيرة، أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) العضاض الأوروغواياني لويس سواريز أربعة شهور عن اللعب، كما أجبر ناديه ليفربول الإنجليزي على بيعه إلى برشلونة في صفقة قدرت بـ81 مليون يورو.

اقرأ أيضاً :

شاهد: ليلة كروية للتاريخ ستبقى في أذهان عشاق "المستديرة"

على الورق، تبدو حظوظ الفريقين "متكافئة" في العبور إلى نصف النهائي؛ بسبب كوكبة اللاعبين ضمن صفوفهما، ويتعلق الأمر بالبرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي، والساحر البرازيلي نيمار دا سيلفا، والرسام أندريس إنييستا، في حين يحمل الأرجنتينيان غونزالو هيغواين وباولو ديبالا إلى جانب الحارس المخضرم جان لويجي بوفون آمال فريق "السيدة العجوز" للثأر من خسارة 2015، ومواصلة المشوار القاري بنجاح.

-"الأستاذ" و"التلميذ"

وفي ثاني المواجهات النارية، وقع نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد أمام اختبار من العيار الثقيل، باصطدامه بالعملاق البافاري في ربع نهائي "الأميرة الأوروبية".

real

ودون أدنى شك، لم يكن الفريقان يرغبان في الوقوع وجهاً لوجه؛ لأن كلاً منهما يحفظ الآخر عن ظهر قلب، وآخر مواجهاتهما كانت نصف النهائي في نسخة عام 2014، وانتهت بفوز ساحق للنادي الملكي بخماسية نظيفة في مجموع مباراتي "سانتياغو برنابيو" و"أليانز آرينا".

وتحمل المواجهة القارية نكهة خاصة؛ إذ يعود المدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، الذي يتولى حالياً مهمة الإشراف الفني على بايرن ميونيخ الألماني، إلى ملعب "سانتياغو برنابيو" معقل ريال مدريد الذي تولى قيادته لموسمين متتاليين، أسفر أحدهما عن الفوز بـ"العاشرة" بعد غياب طويل عن منصات التتويج.

ancelotti

كما يواجه أنشيلوتي "تلميذه" الفرنسي زين الدين زيدان، الذي كان ضمن جهازه الفني الذي حقق لقب دوري أبطال أوروبا على حساب الجار أتلتيكو مدريد، في نهائي لشبونة عام 2014.

zidane

وبعد رحيل أنشيلوتي وفترة قصيرة قضاها رافائيل بينيتيز مدرباً لريال مدريد، عيّن الرئيس فلورنتينو بيريز الأسطورة الفرنسية مديراً فنياً لنادي العاصمة الإسبانية مطلع عام 2016.

وقلب "زيزو" الطاولة رأساً على عقب وخالف التوقعات كافة، بقيادته "الميرنغي" للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الحادية عشرة، في تعزيز للرقم القياسي الذي يحمله "البلانكو" المدريدي.

-مواجهة هجومية بامتياز

ولن يخلو ربع نهائي البطولة القارية من مباراة هجوميّة كاسحة؛ بفضل القرعة التي أوقعت بروسيا دورتموند الألماني في مواجهة موناكو الفرنسي.

DOR3

وعاد النادي الألماني بعد خسارته ذهاباً أمام بنفيكا البرتغالي في دور الـ16 بفوز كبير برباعية نظيفة في لقاء الإياب، الذي أقيم على ملعب "سيغنال إيدونا بارك"، وهو ما تكرر أيضاً مع نادي الإمارة الفرنسية الذي سقط أمام مانشستر سيتي الإنجليزي بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، قبل أن يُعوض هزيمته بفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف في مواجهة العودة.

C6_aE8jWkAADPyz

ويمتاز الفريقان بكرة هجومية كاسحة؛ نظراً للأسماء الموجودة ضمن صفوفهما، حيث يبرز الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ وأندريه شورله وماريو غوتزه وماركو ريوس وعثمان ديمبيليه في صفوف دورتموند، في حين يُعد النمر الكولومبي رادميل فالكاو والمهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي والساحر البرتغالي بيرناردو سيلفا والمتألق البرازيلي فابينيو أبرز الأسماء الهجومية لنادي الإمارة.

ولا يبدو أحد الفريقين مرشحاً أكثر من غيره لعبور الدور ربع النهائي وبلوغ المربع الذهبي، حيث تبدو فرص التأهل متساوية بين فريقي المدربين توماس توخيل وليوناردو جارديم.

-أتلتيكو مدريد الأكثر سعادة

ورأفت القرعة بأتلتيكو مدريد وأوقعته في مواجهة مع ليستر سيتي الإنجليزي، الذي حقق مفاجأة مدوية بإقصاء إشبيلية الإسباني في دور الـ16، وبلوغ ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه؛ في مشاركته الأولى أيضاً في البطولة القارية.

وكما كان الحال في الدور ثمن النهائي حين لاقي باير ليفركوزن الألماني، تجنب أتلتيكو مدريد أيضاً مواجهة أحد كبار القارة العجوز بالوقوع أمام ليستر سيتي الذي كان يُريده الجميع؛ لكونه "أسهل الخيارات" على الورق بالنظر إلى بقية المتنافسين.

C6_a5UlWwAIH26j

وتُجرى مباريات الذهاب على مدار يومي الـ11 والـ12 من شهر أبريل/نيسان المقبل، على أن تقام مواجهات العودة يومي الـ18 والـ19 من الشهر ذاته.