السعودية.. متّهم يعترف بتعاطي المخدرات وتأييد "داعش"

أقرّ مقتحم مصرف في جازان، بالمملكة العربية السعودية، متّهم بقتل رهينتين وإصابة اثنين آخرين، في جريمة ارتكبها في أكتوبر/تشرين الثاني 2015، بتأييده تنظيم الدولة داخلياً وخارجياً وما يمارسه عناصره من أفعال.

ووفقاً لصحيفة "عكاظ" المحلية، فقد أعلن في أولى جلسات المحاكمة، التي جرت الأحد، أمام المجلس القضائي في المحكمة الجزائية المتخصّصة بالرياض، تأييده لأعمال تنظيم الدولة، كاشفاً متابعته باستمرار مقاطع فيديو للتنظيم وتأثره بها.

ولم تبدُ على المتهم في الجلسة أي علامات للندم، بل ظهر غير مبالٍ بما ارتكبه من عمل راح ضحيته أبرياء، بحسب الصحيفة.

اقرأ أيضاً :

سيرة الفئران على خطوط الطيران.. رعب وخوف وإلغاء رحلات

ووجّه المدعي العام عدداً من التهم ضد المدّعى عليه؛ أبرزها "اعتناقه للمنهج التكفيري، وتكفيره ولاة الأمر والعلماء ورجال الأمن، وتأييده لتنظيم داعش الإرهابي، وتبني أفكارهم الإرهابية، وقيامه باقتحام المصرف، وقيامه بإطلاق النار بشكل عشوائي داخل المصرف، ومقاومة رجال الأمن خلال التفاوض معه، وإطلاق النار باتجاهم".

وطلب المدّعي العام من رئيس الجلسة القضائية المكوّنة من ثلاثة قضاة، إدانة المدّعى عليه، والحكم عليه بحدّ "الحرابة"، وإذا سقطت يحكم عليه بالقتل تعزيراً.

ورفض المدّعى عليه توكيل أي شخص للدفاع عنه، وذكر أنه سيقوم بإعداد جوابه بنفسه، مطالباً بمهلة لمدة شهر لتقديمه في الجلسة القادمة.

يذكر أن المدّعى عليه اقتحم المصرف بسلاح رشاش "كلاشنكوف"، وبادر بإطلاق النار على موظفي المصرف ومراجعيه، وبعد محاصرته من قبل رجال الأمن وتوجيه النداءات له للمبادرة بتسليم نفسه بادر بإطلاق النار بكثافة تجاه رجال الأمن، ما اقتضى التعامل معه والقبض عليه.