الكويت تتبرع بـ5 ملايين دولار لحماية الآثار بمناطق النزاع

بادرت دولة الكويت، الاثنين، خلال مؤتمر الحفاظ على التراث الثقافي المهدّد بالخطر، المنعقد في باريس، بالتبرع بمبلغ 5 ملايين دولار؛ للمساعدة في مكافحة الاتّجار غير المشروع بالآثار، وترميم الممتلكات الثقافية التي تضرّرت جراء الحروب.

أعلن ذلك ممثل أمير الكويت، ووزير الإعلام بالوكالة، الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، خلال كلمة له أمام المؤتمر، قال فيها: "إن دولة الكويت ساهمت بفعالية وبجهود كبيرة وواضحة من أجل استقطاب الاهتمام العالمي للمحافظة على الآثار وحمايتها من التدمير والتشويه والتغريب، خاصة تلك التي توجد في مناطق تشهد نزاعات مسلحة وحروباً".

وأضاف: "توالي دولة الكويت التنسيق مع باقي الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية من أجل توفير الرعاية والعناية والحماية اللازمة للمحافظة على الآثار التي تزخر بها المنطقة".

اقرأ أيضاً :

رغم "الإسلاموفوبيا" وصعود اليمين.. إقبال غربي على معرفة الإسلام

وأعلن الصباح أن "دولة الكويت، وتقديراً منها لأهمية إنشاء صندوق لتمويل آليات لحماية الآثار في مناطق النزاع، وإيجاد ملاذات آمنة لهذه الآثار المهددة، فإنها تعلن عن المساهمة بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي".

وأعرب عن أمل بلاده في "أن يتمكّن الصندوق من المساعدة في تمويل العمليات الوقائية والطارئة، ومكافحة الاتّجار غير المشروع بالقطع الأثرية، وترميم الممتلكات الثقافية التي لحقت بها أضرار جراء الحروب والنزاعات المسلّحة".

وانطلق مؤتمر الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالخطر، الاثنين، في متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس، برعاية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وبحضور أكثر من 30 وزيراً من الدول المانحة؛ بهدف تعبئة المجتمع الدولي لتمويل عمليات التدخل العاجل والسريع للآثار المهددة بفعل النزاعات المسلّحة والمخاطر باختلاف أنواعها، ومكافحة الاتّجار غير المشروع بالآثار والتحف الفنية الثقافية، إضافة إلى ترميم الممتلكات التراثية والثقافية التي تعرّضت للتلف.