• العبارة بالضبط

القدس العتيقة في غزة!.. إنشاء أكبر مدينة إنتاج إعلامي في القطاع

على أرض صغيرة كانت في السابق "مستوطنة" إسرائيلية جنوبي قطاع غزة المحاصر، توجد أكبر مدينة إنتاج إعلامي على مستوى فلسطين، تُحاكي أحياء مدينة القدس المحتلة وضواحيها ،بكل تفاصيل حياتها الصغيرة والكبيرة الشائقة والمثيرة.

فعند دخولك للمدينة الإعلامية من بابها الكبير تنقلك عيناك مباشرة إلى أحياء مدينة القدس المحتلة، وتحديداً حارة "باب السلسلة" المحاذية للمسجد الأقصى بالقدس القديمة، فتجد على جانبي طرقها وأزقتها الضيقة التي زُينت بالحجارة الكبيرة والصغيرة الموزعة بالنمط المعماري على الجدران والأرضية، منازل ومقاهي ومحال صغيرة وقديمة منتشرة بتلك الشوارع، لتعبر عن عبق التاريخ والحضارة الفلسطينية الراسخة بالقدس.

13 (1)

12 (1)

فكرة إنشاء المدينة الإعلامية لم تكن لجعلها مجرد "متحف" للزوار، وتكحيل عيون أهل غزة لمن لم يتمكن من زيارة المدينة المقدسة، بل كانت بدافع وطني لكشف وفضح ممارسات الاحتلال القمعية التي تتعرض لها المدينة بشكل يومي، ونقل معاناة المقدسيين من خلال مسلسل درامي جديد.

15

14

-السينما لمواجهة الاحتلال

تقع مدينة الإنتاج الإعلامي التي تتبع لشبكة الأقصى الفضائية، المملوكة لحركة (حماس) وتبلغ مساحتها 5 آلاف متر مربع، في منطقة المحررات غرب خانيونس جنوبي قطاع غزة، وتحاكي أحياء البلدة القديمة في مدينة القدس، ويتم بداخل المدينة تصوير أحداث مسلسل "بوابة السماء" المكون من 30 حلقة، والمتوقع عرضه شهر رمضان المقبل.

وتصور شبكة الأقصى المسلسلات التي يتم عرضها في شهر رمضان عبر فضائيتها، وكانت قد أنتجت عدداً من المسلسلات أشهرها مسلسل "الفدائي"، الذي لاقى قبولاً واسعاً في الشارع الفلسطيني.

وعلم مراسل" الخليج أونلاين" أن شبكة "الأقصى" تدرس توسيع المدينة الإعلامية، لتحاكي السجون الإسرائيلية، والمسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة، وبعض المناطق الأثرية والهامة الفلسطينية.

11

9 (2)

وفي السياق ذاته أشاد أحد أبطال مسلسل "الفدائي"، كاظم الغف، بإنشاء مدينة الإنتاج الإعلامي بغزة، مؤكداً أن هذه هي الخطوة الأولى نحو تطوير السينما الفلسطينية التي تعاني من انكماش كبير ومقلق.

وأضاف الغف الذي أدى شخصية "صالح" في مسلسل"الفدائي"، لمراسل "الخليج أونلاين": "إنشاء مثل هذه المدينة سيطور العمل السينمائي بشكل كبير، من ناحية توفر أماكن التصوير وخاصة الأماكن المفقودة أو النادر وجودها في غزة، مثل مناطق الضفة والقدس، أو المناطق الأثرية البعيدة".

8 (1)

7 (2)

وأوضح أن الدراما الفلسطينية هدفها الآن وبشكل أساسي نقل معاناة الناس وأوجاعهم تحت الاحتلال الإسرائيلي، لفضح الممارسات البشعة والانتهاكات الخارجة عن القانون التي تنفذ بحقهم، خاصة سكان مدينة القدس المحتلة الذين يتعرضون لأبشع أنواع الاضطهاد والتهجير والظلم من قبل المحتل.

وذكر أن واقع السينما في فلسطين "ضعيف" ويحتاج إلى إمكانيات مادية وبشرية كبيرة من أجل النهوض به وتطويره، لكن هناك جهود تبذل من أجل هذا الهدف، وإنشاء المدينة الإعلامية سيكون الخطوة الأولى والأهم نحو الإبداع ومواكبة تقدم الدول العربية بالسينما.

6 (1)

5 (2)

3 (3)

وأضاف الإفرنجي:" أهل حي السلسة بالقدس القديمة يتعرضون لأبشع أنواع القهر والإذلال من قبل المستوطنين والشرطة الإسرائيلية، وهذا العمل الدرامي سينقل هذه المعاناة أمام العالم، في محاولة لفضح ممارسات الاحتلال وكشفه، وسيظهر كذلك صمود وتحدي وقوة مقاومة المقدسيين في مواجهة تلك المخططات التهويدية والعنصرية، والدفاع عن أرضهم ومقدساتهم".

2 (3)

1 (3)

لعل من أهم المسلسلات الفلسطينية التي لاقت قبولاً كبيراً وأشرفت على إنتاجه وتصويره فضائية الأقصى مسلسل "الفدائي"، فلم يكن متوقعاً حجم التفاعل والانتشار للمسلسل على منصات التواصل الاجتماعي التي فتحت للمسلسل نافذة جديدة على العالم، في ظل تحفظ شركات تسويق وقنوات عربية وإسلامية على بث المسلسل؛ لعدم تناسب أهدافه التي تدعم المقاومة مع السياسات الإعلامية لهذه المؤسسات.