عُمان وتركيا تبحثان تنمية وتعزيز التعاون الاقتصادي

بحث مجلس الأعمال العُماني التركي، في اجتماعه الأول لعام 2017، آليات تشجيع وتعزيز وإقامة المشاريع الاقتصادية المشتركة بين البلدين، وإمكانية فتح فرع لأحد البنوك التركية بالسلطنة.

وخلال الاجتماع الذي عقد في المقر الرئيسي لغرفة تجارة وصناعة عُمان، الاثنين، ناقش المجتمعون آلية تنمية وتعزيز العلاقات بين مجتمع الأعمال في البلدين، وتشجيع الصادرات، وتبادل السلع والخدمات من خلال الاتصالات المستمرة، وتبادل المعلومات، وإقامة المعارض في البلدين، بحسب صحيفة "الوطن" العُمانية.

اقرأ أيضاً:

شاهد: مقتل وإصابة 500 في مجزرة للنظام بالكيماوي بريف إدلب

وعقد الاجتماع بحضور سعيد بن صالح الكيومي، رئيس مجلس إدارة الغرفة، والسفير التركي لدى السلطنة، أتيلاي إرسان، ورئيس المجلس عن الجانب العُماني، سالم الرواس، وإردال ينجان رئيس المجلس عن الجانب التركي.

وناقش المجلس آلية التواصل مع الجهات المسؤولة لدى البلدين بهدف تحسين مناخ التعاون وتذليل العقبات، في حين تم الاتفاق على عقد اجتماعين سنوياً؛ أحدهما في السلطنة والآخر في تركيا، واتفق الجانبان على أن يكون الاجتماع القادم في تركيا سبتمبر/ أيلول المقبل.

وفي هذا السياق، أكد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان أهمية الاجتماعات بين الجانبين العُماني والتركي في تنمية العلاقات التجارية، والدور المنوط بها في تنمية وتعزيز العلاقات بين مجتمع الأعمال، وتعريف ممثلي ومشتركي الطرفين بالفرص الاقتصادية المتوفرة لديهما.

بدوره ثمن السفير التركي لدى السلطنة، الجهود التي تقوم بها الغرفة من خلال تسيير العديد من الوفود التجارية من مختلف قطاعات رجال الأعمال إلى تركيا، الذي بدأ مجتمع الأعمال يجني ثماره.

وأكد المسؤول التركي أن سفارة بلاده في السلطنة تسعى منذ مدة لعقد مثل هذه الاجتماعات، مشيراً إلى أن تركيا بمقدراتها وإمكانياتها لديها القدرة الكبيرة الجاذبة لرؤوس الأموال الأجنبية ودولة مشجعة للاستثمار، ولديها كثير من المقومات والفرص الاستثمارية.