قطر تدعم توسعة مطار هيثرو البريطاني بـ804 ملايين دولار

أعلن مطار هيثرو الدولي البريطاني، الخميس، ضخ استثمارات إضافية تقدر بـ650 مليون إسترليني، أي ما يقارب 804 ملايين دولار، بدعم من دولة قطر.

وقدم جهاز قطر للاستثمار (صندوق ثروة سيادي مختص بالاستثمار المحلي والخارجي)، دعمه للمطار البريطاني في خضم الشراكة القطرية-البريطانية بالاستثمار في البنية التحتية.

يأتي هذا الدعم عقب انتهاء "منتدى قطر - المملكة المتحدة للأعمال والاستثمار"، الذي بدأت فعالياته، الاثنين، في مدينة برمنغهام البريطانية، وعُقد الثلاثاء في مدينة برمنغهام.

وبحسب صحيفة "الشرق" القطرية، الخميس، سينشأ من خلال هذا الدعم، أول نفق يخترق جنوبي لندن، متجه إلى صالات مطار هيثرو الدولي، إلى جانب توسيع صالة الركاب الثانية؛ كي تستوعب عدداً أكبر من الطائرات والمسافرين، وستتمّ الإنشاءات حتى عام 2019، مع الخروج النهائي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال المدير التنفيذي لمطار هيثرو الدولي جون هولاند كاي، في بيان صحفي صدر من مطار هيثرو الدولي في لندن، إن الاستثمارات الجديدة التي ستضخ في مطار هيثرو ستكون بمثابة "خطوة جيدة" لتحسين المرافق والقدرات والخدمات التي يقدمها المطار، الذي يعتبر واحداً من أضخم المطارات في أوروبا.

اقرأ أيضاً:

قطر للبترول وإكسون موبيل تنقبان عن النفط والغاز في قبرص

وبحسب البيان الذي نقلته الصحيفة، أشار كاي إلى أن "الاستثمار الجديد يعد بشرى عظيمة للمسافرين عبر مطار هيثرو الدولي، كما أنه سيساعدنا على إبقاء هيثرو كأفضل مطار للركاب في أوروبا الغربية".

وجدير بالذكر أن قطر ستستثمر 5 مليارات جنيه إسترليني في الاقتصاد البريطاني خلال الأعوام 3-5 المقبلة، من خلال صناديق الاستثمار وغيرها من الكيانات، لتمثل إضافة جديدة للعديد من الاستثمارات الناجحة في المملكة المتحدة، وفق ما أعلنه الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء القطري.

وأكد الشيخ آل ثاني خلال افتتاحه المنتدى، أن "من أهم أهداف قطر في الوقت الحالي، تحويل الدولة إلى مركز عالمي للصناعات القائمة على المعرفة والابتكار".

وأشار إلى أن "المملكة المتحدة كانت -ولا تزال- الوجهة المفضلة للاستثمارات القطرية في مختلف المجالات، وخاصة قطاع العقارات"، بالإضافة إلى أن "لندن هي الوجهة المفضلة للسياحة القادمة من دولة قطر".

وبيّن أن "قطر تعتبر من أهم الموردين للغاز الطبيعي المسال للمملكة المتحدة؛ ما يدعم أمن مصادر الطاقة وتنوعها".