• العبارة بالضبط

فرنسا: سنقدم خلال أيام دليلاً على استخدام الأسد للكيماوي

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو، الأربعاء، إن أجهزة مخابرات بلاده تحقق في مسألة استخدام نظام الأسد للاسلحة الكيماوية، بهجمات ضد شعبه في سوريا، وإنه خلال أيام سيعلن الدليل على ذلك.

وأضاف في حديث لمحطة تليفزيون "إل سي بي"، أن "هناك تحقيقاً تجريه أجهزة المخابرات الفرنسية والمخابرات العسكرية، وماهي إلا أيام وسنقدم دليلاً على أن النظام نفذ هذه الضربات".

وتابع: "لدينا عناصر ستمكننا من إظهار أن النظام استخدم عن عمد أسلحة كيماوية".

من جهته، أعلن نائب رئيس الوزراء التركي وايصال قايناق، أن "هيئة الطب الشرعي بالتعاون مع وزارة الصحة التركية، أكدا أن الهجوم الذي استهدف مدينة خان شيخون بريف إدلب، كان كيماوياً، من خلال تشريح جثث بعض المصابين في الهجوم الذين توفوا بعد نقلهم إلى تركيا للعلاج".

اقرأ أيضاً:

"حظر الأسلحة الكيميائية": غاز السارين استخدم في هجوم إدلب

يذكر أن نظام الأسد استهدف مدينة خان شيخون بريف إدلب في 4 أبريل/نيسان الجاري بمواد كيماوية، أودت بحياة ما يقارب 100 مدني وإصابة نحو 500 شخص.

واستهدفت الولايات المتحدة الأمريكية مطار الشعيرات التابع لقوات النظام بريف حمص بـ59 صاروخ توماهوك، فجر الجمعة 7 أبريل/نيسان، رداً على مجزرة الكيماوي، حيث قالت إن الطائرات التي ارتكبت المجزرة كانت قد أقلعت منه.

وكان بشار الأسد، زعم في مقابلة حصرية لوكالة الأنباء الفرنسية بالعاصمة دمشق، أن "الهجوم الكيماوي على خان شيخون مفبرك تماماً بهدف استخدامه كذريعة لتبرير الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية بريف حمص".

وادعى عدم امتلاك نظامه أي أسلحة كيماوية منذ تدمير ترسانته عام 2013، قائلاً: "حتى لو كان لدينا مثل تلك الأسلحة فما كنا سنستخدمها".