• العبارة بالضبط

وزراء الطاقة الخليجيون يؤكدون أهمية دعم الإعلام البترولي

ناقش وزراء الطاقة والاقتصاد في دول مجلس التعاون الخليجي، الخميس، مسائل تتعلق بدعم الإعلام البترولي، وتمديد خفض إنتاج النفط ونمو الطلب العالمي على البترول.

جاء ذلك على هامش ملتقى الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون الخليجي الثالث، المنعقد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة: إن "الإعلام البترولي يعتبر حديثاً، وواجبنا أن ندعمه، ويجب أن يكون أقرب للعمل الميداني لفهم تطبيقه على أرض الواقع".

اقرأ أيضاً :

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

وأضاف السادة أن "العالم يحتاج إلى معدل نمو معقول في كافة أنواع الطاقة"، لافتاً الانتباه إلى أن "التحدي أمام دول النفط هو استيفاء الطلب المتنامي الذي يحتاج إلى استثمارات ضخمة".

من جانبه أشار وزير النفط الكويتي، عصام عبد المحسن المرزوق، إلى أن "لجنة مراقبة خفض إنتاج النفط تؤكد زيادة ملحوظة من التزام الدول من خارج أوبك باتفاق خفض الإنتاج"، مبيناً أن "إنتاج النفط الخام لم يعد المصدر الوحيد لإيرادات دول الخليج".

في حين لفت وزير النفط الإماراتي، سهيل المزروعي، النظر إلى أن "النفط الصخري لن يستطيع أن يغطي النمو في الطلب العالمي على الخام".

إلى ذلك أوضح وزير النفط البحريني، الشيخ محمد بن خليفة، أن أسعار النفط ابتعدت عن المستويات المنخفضة في 2016، في حين أكد وزير النفط العماني محمد بن حامد الرمحي، وجود عدد كبير من المنتجين يدعمون تمديد خفض الإنتاج.

إلى ذلك أكد وزير النفط السعودي خالد الفالح، أهمية "أن تكون قنوات الإعلام الوطنية هي المصدر الأول للمعلومة"، مستدركاً: "ولكن ما زال أمامنا خطوات للوصول إلى مهنية الإعلام المتخصص".

وقال: "إننا بحاجة إلى إعلام بترولي يثقف الجمهور، ويعرض وجهة نظرنا، ويدافع عن مواقفنا وقضايانا، ويبرز إنجازاتنا".

وأضاف: "حرصنا على مكانتنا بسوق البترول العالمية لم يمنعنا من تطوير مصادر الطاقة المتجددة"، مستطرداً بالقول: "إننا نعمل على التوسع في مصادر الطاقة المتجددة، ونسعى إلى استخدام الطاقة الذرية السلمية".

وتابع: "حرصنا على الحفاظ على مكانتنا في سوق البترول العالمية لم يمنعنا من تطوير مصادر الطاقة المتجددة".

وانطلقت، صباح الأربعاء، فعاليات الدورة الثالثة من ملتقى الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تستضيفه الإمارات يومي 19-20 أبريل/ نيسان الجاري في أبوظبي.

ويهدف الملتقى إلى تأسيس إعلام بترولي متخصص في المنطقة يسهم في تنفيذ استراتيجية الإعلام البترولي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحسب المنظمين.