• العبارة بالضبط

"الأمن الفكري" في جناح خاص بمكتبة المسجد النبوي

قال مدير مكتبة المسجد النبوي إن المكتبة أنشأت جناحاً لـ"الأمن الفكري"، يضم مؤلفات وبحوثاً من شأنها إبراز سماحة الدين الإسلامي ووسطيته.

وأوضح بدر بن رزيق العوفي، لوكالة الأنباء السعودية، الخميس، أن "الجناح يهتم بتعزيز جانب الأمن الفكري، ويضم عدداً من المؤلفات والبحوث في هذا الجانب، من شأنها إبراز سماحة هذا الدين ووسطيته".

وأشار إلى أن "الجناح يقدم أيضاً خدماته للباحثين وطلاب العلم تحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر في الرقي بالخدمات في المسجد النبوي".

اقرأ أيضاً:

"عبر نافذة الاستفتاء.. كيف حوّلت "EVET" مجرى نظام الحكم بتركيا؟

تجدر الإشارة إلى أن مكتبة المسجد النبوي الشريف تأسست عام 1933، تضم بعض الكتب التي يعود تاريخ وقفها على المسجد النبوي قبل تاريخ إنشاء المكتبة، مثل مكتبة محمد العزيز الوزير التي أوقفت للمكتبة عام 1930، وهي من الكتب التي أُدخلت في المكتبة بعد تأسيسها، وكانت هناك كتب في الروضة الشريفة، على بعضها تاريخ متقدم عن تاريخ تأسيس المكتبة.

أما تاريخ المكتبة، فقد ذكر صاحب كتاب خزائن الكتب العربية، أن مكتبة المسجد النبوي الشريف تكونت قبل حريق المسجد النبوي في عام 886هـ، الموافق 1481م، حيث احترقت خزائن المصاحف والكتب بذلك الحريق، وتقع المكتبة في السطح الغربي للمسجد النبوي عند مدخل باب السلم الكهربائي العاشر.