• العبارة بالضبط

إطلاق سراح 7 نشطاء عراقيين دون تحديد الجناة

أعلنت الداخلية العراقية، مساء الثلاثاء، الإفراج عن سبعة ناشطين مختطفين في بغداد، دون تحديد الجهة الخاطفة أو من يقف وراء تلك العملية.

وقال وهاب الطائي أحد مستشاري وزير الداخلية، في بيان: إن "الشباب السبعة عادوا إلى أهاليهم سالمين"، بعد قيام فريق خاصّ بتأمين عملية تحريرهم.

ولم يكشف الطائي عن تفاصيل أخرى تتعلق بهوية الخاطفين أو بعملية تحريرهم التي تمت وسط العاصمة العراقية غير بعيد عن المكان الذي خُطفوا فيه.

اقرأ أيضاً:

العدل التركية تكثف لقاءاتها في واشنطن لبحث تسليم "غولن"

وتظاهر، الثلاثاء، العشرات من ناشطي التيار المدني في ساحة التحرير (وسط بغداد)، مطالبين الحكومة العراقية بالتحرك العاجل لتحرير الناشطين المختطفين وإنزال العقوبة بالخاطفين.

وكان عدد من النشطاء المدنيين تعرضوا في الساعات الأولى من صباح الاثنين، لعملية خطف من قِبل جهات مسلحة مجهولة هاجمت مقر سكنهم في منطقة البتاوين وسط العاصمة العراقية، واقتادتهم إلى جهة مجهولة بعد ضربهم المبرح.

يذكر أن المختطفين الذين تم تحريرهم وعددهم سبعة، 3 منهم طلاب في معهد الفنون الجميلة وأعضاء بالاتحاد العام للطلبة، أما البقية فهم ناشطون في مجال منظمات المجتمع المدني، وأيضاً منظِّمون لعدد من التظاهرات التي تشهدها بغداد بين فترة وأخرى، من ضمنها تظاهرات يوم الجمعة الأسبوعي تطالب بتعديل مسار عمل الحكومة العراقية بكل مفاصلها.

وتتشابه تلك القضية مع قضية الناشطة أفراح شوقي، التي اختُطفت أياماً، بعد نشرها عدة مقالات عن الفساد في البلاد، ومن ثم أُطلق سراحها وبقيت هوية الخاطفين "مجهولة".