لجنة المشاريع والإرث تتسلم أول ملاعب مونديال قطر نهاية مايو

تتسلم اللجنة العليا للمشاريع والإرث ملعب "خليفة الدولي" بالدوحة، أواخر مايو/أيار الجاري، بعد انتهاء أعمال الإنشاءات.

وقال مساعد الأمين العام للجنة المسوؤلة عن مونديال 2022، ناصر الخاطر، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، إن ملعب "خليفة الدولي" سيكون أول ملاعب مونديال قطر التي سوف تتسلمها اللجنة بعد نهاية كل الأعمال والإنشاءات به.

والشهر الماضي تمت عملية فرش الأرضية العشبية الجديدة لملعب "خليفة الدولي"، الذي يسع 40 ألف متفرج، في زمن قياسي (13 ساعة ونصف الساعة)، وسوف يستضيف مباريات مونديال 2022 وصولاً إلى دور الثمانية.

وأضاف الخاطر على هامش "كونغرس الفيفا"، الذي انعقد في العاصمة البحرينية المنامة: "سنتسلم كافة ملاعب كأس العالم 2022 بعد الانتهاء من عمليات الإنشاء".

وأشار إلى أن نهائيات كأس العالم 2022 ستكون مناسبة لأفكار مبدعة تهدف لزيادة حجم الاستمتاع بالمباريات، وبأجواء الحدث الكروي.

اقرأ أيضاً :

أفكار ريادية ترى النور بمونديال قطر.. مقاعد من ألياف النخيل

وأطلقت اللجنة العليا للمشاريع والإرث جائزة للابتكار تحت اسم (تحدي 22)؛ بهدف تجميع أكبر قدر من الأفكار المتطورة لتنفيذها خلال البطولة.

وبرزت عدة أفكار في (تحدي 22)؛ من بينها "قميص ذكي لمواجهة حالات الموت المفاجئ"، و"تطبيق ذكي لمساعدة المشجعين"، و"مقاعد رياضية من ألياف النخيل"، وغيرها.

وأكد مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة في لجنة المشاريع والإرث أن اللجنة تمتلك عدة مبادرات؛ أبرزها مبادرة (تحدي 22) التي ستحتفل في سبتمبر/أيلول المقبل بعام من الابتكارات.

اقرأ أيضاً :

تنمية قطرية شاملة لـ "نسخة مذهلة" من كأس العالم

وقال الخاطر عن (تحدي 22): "هي مبادرة للابتكار، وتهدف لاستخدام كأس العالم كمنصة لنحيي بها روح الابتكار لدى الشباب العربي".

واختتم الخاطر تصريحاته بقوله: "نعد الجمهور بأن تكون بطولة كأس العالم 2022 بطولة استثنائية، وتشرف منطقة الشرق الأوسط بأكملها"، مشدداً على أن "هذه بطولتنا جميعاً في الشرق الأوسط، وليست بطولة قطر وحدها".